الرئيسية / أرمينيا / المعارض الأرميني البارز رافي هوفانيسيان: أسهمي السياسية لم تنخفض
رافي هوفانيسيان
رافي هوفانيسيان

المعارض الأرميني البارز رافي هوفانيسيان: أسهمي السياسية لم تنخفض

(الأرمنية) – رفض المعارض الأرميني البارز رافي هوفانيسيان، عضو كتلة أوهانيان-رافي-أوسكانيان (أورو) الانتخابية، الرأي القائل بأن أسهمه السياسية قد انخفضت في الآونة الأخيرة مع غياب اسمه من قائمة العشرة الأوائل للكتلة المشاركة في الانتخابات البرلمانية المفصلية التي تجري في أرمينيا الأحد المقبل.

وأكد هوفانيسيان في تصريحات خاصة لمراسلة “الأرمنية” فارتوهي أرزومانيان، على هامش الحشد الانتخابي الذي دعت إليه الكتلة في ساحة الحرية في يريفان، مساء اليوم الثلاثاء، إنه لا يعترف بتعبيرات مثل صفوف المعارضة الخلفية أو الأمامية. وقال: “هناك فقط وطن، وكلنا جنود في هذا الوطن، وليس مهماً المركز الذي أكافح منه.”

رافي هوفانيسيان وإلى جواره سيران أوهانيان
رافي هوفانيسيان وإلى جواره سيران أوهانيان

وفسر هوفانيسيان غيابه الواضح عن حملة الكتلة الانتخابية التي انطلقت في 5 مارس/آذار بأنه يعكس “الثقة بالنفس”، وبأن الكتلة حتماً ستفوز، كما أنها تعكس عملية التسليم والتسلم لجيلين من الساسة الذين يقودون حزب التراث الذي أسسه في العقد الماضي.

وكانت الحملة الانتخابية لكتلة أورو – التي تشكلت الشهر الماضي – شهدت نشاطاً مكثفاً من أرمين مارتيروسيان نائب رئيس حزب التراث كبديل عن هوفانيسيان. وقد شارك مارتيروسيان كلاً من عضوي الكتلة الآخرين: وزير الدفاع السابق سيران أوهانيان الذي عزله الرئيس سيرج سركيسيان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أن أمضى أكثر من 8 أعوام في منصبه، ووزير الخارجية السابق ورئيس حزب التجمع فارتان أوسكانيان.

ودعا الظهور الملحوظ لمارتيروسيان والاختفاء الملحوظ أيضاً لهوفانيسيان إلى إطلاق البعض على الكتلة اسم أومو OMO بدلاً من أورو ORO.

وتعليقاً على ذلك قال هوفانيسيان لمراسلة “الأرمنية”: “إن كلمة رافي في تسمية كتلة أوهانيان-رافي-أوسكانيان تعود في الاساس إلى الأديب العملاق رافي الذي ناضل من أجل تحرير الوطن من السيطرة الأجنبية.” وقال هوفانيسيان هذه العبارة بكل جدية وإن لم تخل ربما من بعض الفكاهة.

وقصد هوفانيسيان الروائي هاكوب ميليك هاكوبيان الذي عاش بين عامي 1835 و1888، المعروف باسم رافي، والذي يعتبر رمزاً من رموز نضال الشعب الأرمني من أجل التحرر الوطني.

ورافي هوفانيسيان هو أول وزير خارجية لجمهورية أرمينيا بعد استقلالها في 1991، وظل في منصبه لمدة 10 أشهر قبل أن تدب الخلافات بينه وبين رئيس الجمهورية آنذاك ليفون تير بتروسيان. وتنازل هوفانيسيان المولود في الولايات المتحدة عن جنسيته الأميركية في مطلع العقد الماضي ليحق له تأسيس حزب التراث ثم التقدم للترشح أمام الرئيس سركيسيان في الانتخابات الرئاسية عام 2013.

وتعد كتلة أورو أكثر القوى المعارضة التي يخشاها الحزب الجمهوري الذي يحكم البلاد منذ 17 عاماً، ولاسيما بعد أن حظيت هذه الكتلة على التأييد العلني من حركة “البرلمان التأسيسي” الراديكالية بزعامة جيراير سيفيليان الذي يقبع حالياً في المعتقل.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

الرباع الأرميني أندرانيك كارابيتيان يحصد أولي الميداليات الذهبية في بطولة أوروبا

أرمينيا تحصد أولي الميداليات الذهبية في بطولة أوروبا لرفع الأثقال بألبانيا

(الأرمنية) – حصدت أرمينيا  أولي ميدالياتها الذهبية في بطولة أوروبا لرفع الأثقال والمقامة حاليًا في …