الرئيسية / أرمينيا / علاقات خارجية / وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان يتفقان علي الإجتماع مرة أخري في نيويورك سبتمبر/أيلول المقبل
وزير الخارجية الأرميني إدوارد نالبانديان ونظيره الأذربيجاني إلمار مامادياروف
وزير الخارجية الأرميني إدوارد نالبانديان ونظيره الأذربيجاني إلمار مامادياروف بعد مصافحة خلال جلسة لمجلس وزراء خارجية رابطة الدول المستقلة في موسكو عام 2016 (صورة أرشيفية)

وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان يتفقان علي الإجتماع مرة أخري في نيويورك سبتمبر/أيلول المقبل

(الأرمنية) – اتفق وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان على الإجتماع مرة أخرى فى سبتمبر/أيلول المقبل فى نيويورك على هامش إجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

كان الوزيران الأرميني ادوارد نالبانديان والأذربيجاني المار مامادياروف، قد واصلا إجتماعهما بحضور الرؤساء المشاركين الثلاثة – أميركا، روسيا الإتحادية وفرنسا – لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون فى اوروبا، بهدف إجراء مزيد من المباحثات حول كيفية بدء عملية السلام فى آرتساخ – ناجورنو كاراباخ.

وخلال إجتماع وزيري خارجية البلدين والذي أستمر لوقت متأخر أمس الثلاثاء في بروكسل ببلجيكا، حاول الوسطاء الثلاثة – الترويكا – الضغط من اجل اجراء مفاوضات – وجهًا لوجه – بين رئيسي أرمينيا وأذربيجان .

وقال بيان للوسطاء إنه بعد زيارتهم لباكو ويريفان وستيباناكيرت الشهر الماضى، فإن علييف وسركيسيان أعربا عن اعتزامهما إستئناف الحوار السياسي في محاولة لايجاد حل وسط للقضايا الاكثر اثارة للجدل في التسوية.

ووفقًا لتقرير موقع الخدمة الأرمينية لراديو اوروبا الحرة، فإن  المصادر الأذربيجانية الرسمية لم تصدر أية تصريحات علنية مباشرة بعد اجتماع بروكسل الذي أعقب آخر موجة من انتهاكات وقف إطلاق النار على طول خط التماس بين آرتساخ وأذربيجان، حيث حثت الترويكا الأطراف المتنازعة على “وقف العمل العسكري”.

وذكر بيان وزارة الخارجية الأرمينية أن نالبانديان، اكد خلال اجتماع أمس على اهمية “استقرار الوضع على خط التماس”، كما اصر على التنفيذ غير المشروط لاتفاقيات بناء الثقة التى توصل اليها علييف وسركيسيان العام الماضى والتي بموجبها توصل الزعيمان إلي  السماح لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بنشر المزيد من المراقبين الميدانيين في منطقة النزاع والتحقيق في انتهاكات الهدنة التي تحدث هناك، بيد أن الحكومة الأذربيجانية تتردد منذ ذلك الوقت في تنفيذ هذه الضمانات، متذرعة بإنها ستعزز الوضع الراهن في غياب التقدم في محادثات السلام الأرمينية-الأذربيجانية.

وكان نالبانديان قد أعلن – فى اجتماع غير رسمى لوزراء خارجية الدول الاعضاء بمنظمة الامن والتعاون فى اوروبا والذي عقد أخيرًا  فى ماروباخ بالنمسا، إن فشل حكومة باكو فى اتخاذ اجراءات لبناء الثقة يثير الشكوك حول مدي التزامها في المفاوضات .

هذا في الوقت الذي ندد دبلوماسي أذربيجاني بتصريحات نالبانديان ، مؤكدًا أنها “استفزازية للغاية”، وادعى أن يريفان حريصة على “إستمرار الوضع الراهن في ناجورنو كاراباخ”.

كان نالبانديان قد إجتمع ايضا في ماروباخ بوزير الخارجية الروسي سيرجيه لافروف،حيث بحثا نزاع ناجورنو كاراباخ واتفقا على ضرورة تنفيذ اتفاقيات 2016.

من ناحية أخري طالب عضو البرلمان الأوروبي تشارلز تانوك، أذربيجان بضرورة الموافقة علي آلية التحقيق من جانب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا علي عمليات إنتهاك وقف إطلاق النار بطول خط التماس.

وقال في بيان له: “إن التوترات الأخيرة على طول خط التماس في  آرتساخ-ناجورنو كاراباخ، تبعث على القلق العميق، معربًا عن حزنه العميق لمقتل اثنين من المدنيين الاذربيجانيين في الرابع من يوليو/تموز الجاري، مقدمًا  التعازي الي أسر الضحايا.

وأشار تانوك إلي إن “التقارير التي تفيد بأن وجود المعدات العسكرية الأذربيجانية في مواقع مدنية، تشكل قلقًا بالغًا لأن مثل هذه الأعمال تشكل انتهاكًا لاتفاقية جنيف”،مؤكدًا :”أن تحقيقًا كاملًا  في هذا الحادث يعد ضروريًا جدًا”

ودعا تانوك أذربيجان إلي أن تحذو حذو أرمينيا في المساعدة علي وجود آلية التحقيق التابعة لمنظمة الامن والتعاون فى اوروبا علي طول خط المواجهة بإعتبارها آلية تحقيق مستقلة.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

وزير خارجية الإمارات يضع إكليلاً من الزهور أمام النصب التذكاري لشهداء الإبادة الأرمنية

(الإمارات) – قام وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ عبد الله بن زايد آل …