الرئيسية / أرتساخ / وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان: توسيع مهمة لجنة مراقبة وقف إطلاق النار علي طول خط التماس
وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان مع الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك خلال إجتماع  كراكوف ببولندا أمس
وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان مع الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك خلال إجتماع  كراكوف ببولندا أمس

وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان: توسيع مهمة لجنة مراقبة وقف إطلاق النار علي طول خط التماس

(الأرمنية) – أفادت الانباء الواردة من بولندا، أن وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان، إتفقا – أمس الخميس – على توسيع مهمة اللجنة الدولية لمراقبة وقف إطلاق النار علي طول خط التماس بين ناجورنو كاراباخ – آرتساخ والحدود الأرمينية – الأذربيجانية.

وفي تقرير لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، أطلعت عليه “الأرمنية نت”، أشار إلي أن إدوارد نالبانديان والمار مامادياروف قد عقدا الاجتماع الأخير – والذي وصف بأنه إجتماع “ايجابى” – فى مدينة كراكوف البولندية لمحاولة إستكمال التقدم البناء في المباحثات الذي بدا أنه قد ظهر في محادثاتهما السابقة التي عقدت بفيينا في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقد بدأ الاجتماع -الذي استمر ثلاث ساعات – بحضور وسطاء من أميركا، روسيا وفرنسا شركاء مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون فى أوروبا، ثم تحدث الوزيران وجهًا لوجه.

وقال بيان لوزارة الخارجية الأرمينية إن الوزيرين بحثا خطوات إضافية لتخفيف حدة التوتر في منطقة النزاع وإمكانيات تكثيف عملية التفاوض.

وأضاف البيان إن الجانبين إتفقا من حيث المبدأ على تنفيذ قرار توسيع صلاحيات مكتب الممثل الشخصي للرئيس الحالي لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا، الإ أن الجانب الأذري لم يؤكد ذلك على الفور، حيث  أكتفي مامادياروف بالقول إن المحادثات “ايجابية”.

وقال الوزير الإذربيجاني لوكالة “تريند” للأنباء: “إن المفاوضات المكثفة يجب أن تستمر اذا كنا سنحقق تقدمًا نحو حل النزاع وإقرار السلام والاستقرار في المنطقة”.

وقال مامادياروف أيضا إن الوسطاء الثلاثة عرضوا علي الجانبين “عددًا من الافكار المبدعة” حول تسوية نزاع ناجورنو كاراباخ-آرتساخ، الإ أنه لم يوضح طبيعة هذه الأفكار.

كان رئيسا أرمينيا وأذربيجان قد وافقا علي توسيع صلاحيات الفريق التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي يراقب دوريًا وقف إطلاق النار في منطقة الصراع بناجورنو كاراباخ-آرتساخ، عندما اجتمعا في فيينا مايو/ أيار 2016، حيث يتألف الفريق-الذي يقوده أندزريج كاسبرزيك- من عدد قليل من المسؤولين الذين يسافرون إلي ناجورنو كاراباخ-آرتساخ والحدود بين أرمينيا وأذربيجان مرة أو مرتين في الشهر، لرصد تنفيذ الأطراف المتنازعة لاتفاقات الهدنة التي تم التوصل إليها في عامي 1994 و 1995.

وقد أعلنت أذربيجان رسميًا في مارس/ آذار 2017 أنها لن تسمح لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بنشر مراقبين على خط المواجهة في ناجورنو كاراباخ-آرتساخ، مع عدم إنسحاب القوات الأرمينية “من الأراضي المحتلة”، كما أن باكو  كانت مترددة تمامًا في السماح بإجراء تحقيقات دولية في إنتهاكات الهدنة هناك، والتي اتفق عليها أيضا في مايو/ أيار 2016.

كما تعهد الرئيسان سيرج سركيسيان والهام علييف بتكثيف المباحثات حول سبل إقرار السلام في ناجورنو كاراباخ-آرتساخ، وتعزيز وقف إطلاق النار في محادثاتهما الأخيرة التي جرت في جنيف فى اكتوبر/تشرين أول عام 2017.

وقال كل من مامادياروف ونالبانديان – عقب محادثاتهما في كراكوف – أن الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك سيزورون منطقة النزاع فى اوائل الشهر المقبل، بيد انه مازال من غير الواضح ما اذا كان الرئيسان – الأرميني والأذري – سيجتمعان مرة أخرى قبل أن ينهي سركيسيان فترة رئاسته النهائية فى أوائل ابريل/نيسان المقبل.

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …