الرئيسية / أرمينيا / نالبانديان: أرمينيا تتجه رسميا إلي إلغاء الاتفاقات التي ترعاها الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات مع تركيا
10 اكتوبر/تشرين أول 2009..وزير خارجية أرمينيا ادوارد نالبانديان ونظيره التركي احمد داود اوغلو يوقعان اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين في زيوريخ بسويسرا (صورة أرشيفية)
10 اكتوبر/تشرين أول 2009..وزير خارجية أرمينيا ادوارد نالبانديان ونظيره التركي احمد داود اوغلو يوقعان اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين في زيوريخ بسويسرا (صورة أرشيفية)

نالبانديان: أرمينيا تتجه رسميا إلي إلغاء الاتفاقات التي ترعاها الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات مع تركيا

(الأرمنية) – أكد إدوارد نالبانديان – وزير الخارجية الأرمينية – علي نية حكومة بلاده للإتجاه رسميًا نحو إلغاء الاتفاقات التي ترعاها الولايات المتحدة الأميركية لتطبيع علاقات أرمينيا مع تركيا، مشددًا علي أن وضع أنقرة لشروط مسبقة يبطل هذه الإتفاقات.

وذكر موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، أن البلدين وقعا بروتوكولان بزيورخ بسويسرا في أكتوبر/تشرين أول 2009، لإقامة علاقات دبلوماسية بينهما وفتح الحدود، الإ أن البرلمان التركي رفض المصادقة علي البروتوكلين إلا بعد إيجاد حل مقبول – بالنسبة لأذربيجان – للنزاع في ناجورنو كاراباخ-آرتساخ، وهو ما رفضته يريفان بطبيعة الحال.

كما ندد الرئيس الأرميني سيرج ساركيسيان – مجددًا – بموقف تركيا، عندما خاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة فى سبتمبر/أيلول الماضي، قائلًا: “نظرًا لانعدام أى تقدم  ملموس فإن أرمينيا ستعلن أن البروتوكولين لاغيان وباطلان، وعلي ذلك سندخل ربيع عام 2018 دون البروتوكولين اللذين أظهرت التجربة عقمهما”، وهو ما كرره نالبانديان أمس الأربعاء خلال زيارته لليونان.

وعلي الجانب الآخر، فإن أنقرة لم تستجب رسميا لبيان سركيسيان في سبتمبر/ ايلول أمام الأمم المتحدة، واستمرت – مثلما أبقت الحكومات التركية المتعاقبة من قبل – علي إغلاق الحدود تمامًا مع أرمينيا منذ عام 1993 وإظهار التأييد الكامل لأذربيجان في نزاع ناجورنو كاراباخ-آرتساخ.

وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس ونظيره الأرميني إدوارد نالبانديان خلال المؤتمر الصحافي أمس في أثينا
وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس ونظيره الأرميني إدوارد نالبانديان خلال المؤتمر الصحافي أمس في أثينا

ووصف نالبانديان بعد محادثاته مع وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس، إلي أن العلاقات اليونانية-الارمينية بأنها “اخوة حقيقية”، مضيفًا: “كلانا عاني من إبادة جماعية وجرائم ضد الانسانية، وقد وقفنا معًا كتفًا بكتف في الأوقات العصيبة”.

كان سركيسيان قد إلتقي رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس في أثينا العام الماضي، وأكد أن الأرمن واليونانيين كانوا ضحايا الإبادة الجماعية التي ارتكبها الأتراك العثمانيين خلال الحرب العالمية الاولى، كما ثمن الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس ما قاله نظيره الأرميني بقوله: “إن الشعبين تعرضا لنفس الجرائم المأساوية التي إرتكبها الأتراك في بداية القرن 20”.

وقد أدانت تركيا هذه التصريحات، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية فى مارس/أذار 2016: “ان التضامن بين اليونان وأرمينيا مبني على عداء مشترك ضد الهوية التركية”.

تجدر الإشارة إلي أن مشكلة توتر العلاقات اليونانية – التركية، كانت في مقدمة المباحثات التي أجراها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان خلال زيارته الرسمية لأثينا الأسبوع الماضي.

 

 

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

..ورحل"نوبل" بعد حياة طويلة في حديقة حيوان يريفان

عن عمر17 عاما.. وفاة النمر السيبيري “نوبل” في “حديقة حيوان يريفان” بأرمينيا

(الأرمنية) – أعلنت “حديقة حيوان يريفان” بأرمينيا في بيان لها اليوم، أن “نوبل” – وهو …