الرئيسية / أرمينيا / ناقشا تطورات الوضع السياسي في أرمينيا والتطورات المقبلة..الطاشناق يدخل “حظيرة باشينيان”
أنصار الطاشناق.. في إحدي التظاهرات الإنتخابية بالعاصمة يريفان(صورة أرشيفية)
أنصار الطاشناق.. في إحدي التظاهرات الإنتخابية بالعاصمة يريفان(صورة أرشيفية)

ناقشا تطورات الوضع السياسي في أرمينيا والتطورات المقبلة..الطاشناق يدخل “حظيرة باشينيان”

(الأرمنية) – فيما يعد موافقة ضمنية علي الدخول إلي حظيرة رئيس وزراء أرمينيا “الشعبوي”، قال حزب “الطاشناق”-في بيان له- إن أربعة أعضاء من مكتب الإتحاد ناقشوا مع باشينيان، أمس الخميس، الوضع السياسي في أرمينيا و “التطورات المقبلة”.

وأضاف البيان: “اتفقنا علي مواصلة الاجتماعات في الايام المقبلة” دون أن يذكر أية تفاصيل..الإ أنه من شبه المؤكد أن الجانبين تحدثا عن خطط باشينيان لإجراء إنتخابات عامة مبكرة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

كان رئيس الوزراء نيكول باشينيان قد إلتقي قادة الاتحاد الثوري الأرمني”الطاشناق” بعد أقل من أسبوعين من إلغاء صفقة تقاسم السلطة الفعلية مع الحزب الذي تم التوصل إليه في مايو/أيار الماضي.

وقد أصر”الطاشناق” – حتى الآن – علي موقفه بأن يتم بتأجيل الانتخابات حتى مايو/أيار أو يونيه/حزيران المقبلين، ليكون أمام جميع القوي السياسية ما يكفي من الوقت للتحضير لها.

وقال أرسين هامباردزوميان، أحد قادة “الطاشناق” – الذين التقوا مع باشينيان اليوم الجمعة – إن حزبه يميل إلي المشاركة في التصويت المتوقع في ديسمبر/كانون الأول المقبل، لكنه قال إنه لا يخطط للتوقيع على أية بيانات مشتركة مع باشينيان.

وأكد هامباردزوميان في تصريح للخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، أن: “الثقة المتبادلة بين القوي السياسية أكثر أهمية –بكثير – من أي وثيقة موقعة”.

كما أعرب هامباردزوميان عن أمله في أن يسارع البرلمان الحالي إلي إدخال تعديلات رئيسة علي قانون الانتخابات وهو من شأنه تغيير النظام الانتخابي وإدخال المزيد من الضمانات ضد عمليات التزوير، وهذا ما قامت به مجموعة عمل شكلتها حكومة باشينيان -هذا الصيف- بصياغة مجموعة من هذه التعديلات، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت الجمعية الوطنية “البرلمان” ستناقشها هذا الشهر أم لا.

كان نواب الطاشناق في البرلمان قد إنضموا في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، إلي زملائهم من الحزب الجمهوري – الحاكم السابق للبلاد – في تمرير مشروع قانون -أعد علي عجل- كان يمكن أن يعقد إجراء الانتخابات في وقت مبكر.

وقد رد باشينيان بغضب علي هذا التطور، واتهم “الطاشناق”، وشريك آخر في الائتلاف وهو حزب أرمينيا المزدهرة، بالتورط في مؤامرة “معادية للثورة” وضد حكومته، كما قام بإقالة وزراء الحكومة الستة الذين يمثلون الحزبين.

وعلي ذلك تراجع حزب أرمينيا المزدهرة عن إعتراضاته علي خطط باشينيان بشأن الإنتخابات المبكرة وقام بالتوقيع على مذكرة تفاهم مع رئيس الوزراء، حيث أشارت قيادة الحزب إلي أنها – من جانبها – لن تحاول إفساد خطط باشينيان.

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …