الرئيسية / أرمينيا / نائب وزير الخارجية الأرمينية: من الصعب إنضمام تركيا لإتفاق جمركي مع الإتحاد الإقتصادي الأوراسي
رايلراكس ديسوسيد التي تستخدم لربط تركيا وأرمينيا في أكيا بالقرب من كارس
رايلراكس ديسوسيد التي تستخدم لربط تركيا وأرمينيا في أكيا بالقرب من كارس

نائب وزير الخارجية الأرمينية: من الصعب إنضمام تركيا لإتفاق جمركي مع الإتحاد الإقتصادي الأوراسي

(الأرمنية) – أكد شافارش كوتشاريان، نائب وزير الخارجية الأرمينية، أنه من الصعب إنضمام تركيا لإتفاق جمركي مع الإتحاد الإقتصادي الأوراسي الذي تقوده روسيا الإتحادية.

جاء ذلك ردًا علي ما تناقلته وكالة الانباء الروسية ريا نوفوستي بشأن ما ذكره  وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكي، بأن أنقرة تسعى الى فتح مفاوضات حول “اتفاق جمركي” مع الإتحاد الإقتصادي الأوراسي في محاولة لتوسيع العلاقات التجارية التركية مع روسيا الإتحادية.

كان زيبيكى قد أوضح فى منتدى أعمال عقد فى مدينة إزمير التركية: “إن إتفاقية التجارة الحرة بين روسيا وتركيا ستؤدى الى مستوي جديد من الشراكة”،مؤكدًا أن ذلك  لن يتعارض مع الاتحاد الجمركي الذي وقعته بلاده مع الاتحاد الاوروبى عام 1995.

من جانبه أعلن كوتشاريان أن المعاهدة التأسيسية للإتحاد الأوراسي لا تنص على إمكانية إنضمام دول أخري الى منطقة الجمارك فى الاتحاد.

واضاف: “انه من السخرية أيضا أن يكون الحديث عن الانضمام الى منطقة الجمارك فى الاتحاد الاوراسي قادمًا من تركيا التى أغلقت من جانب واحد في عام 1993 الحدود التركية-الارمينية وهي الحدود البرية الوحيدة التي تجمع تركيا بمنطقة الجمارك فى الإتحاد الأواسي”.

وتأتي ردود الفعل الأرمينية مع إستمرار تركيا في إغلاق الحدود ورفض إقامة علاقات دبلوماسية مع أرمينيا تضامنًا مع أذربيجان- أقرب حليف لها في المنطقة – حيث جعلت الحكومات المتعاقبة في أنقرة مسألة تطبيع العلاقات التركية -الأرمينية مشروطًة بحل نزاع ناجورنو كاراباخ، وفقًا لوجهة نظر حكومة لباكو وهو ما ترفضه يريفان.

وذكر موقع الخدمة الأرمينية لراديو اوروبا الحرة نقلًا  عن وكالة الأنباء الأرمينية أرمنبرس، أن مسئول آخر في وزارة الخارجية الارمينية – لم يكشف عن اسمه – أشار إلي أن أي اتفاق بين تركيا والكتلة التجارية التى تقودها روسيا يجب ان تدعمه جميع الدول الاعضاء فى الاتحاد الأوراسي بما فيها أرمينيا..هذا في الوقت الذي لم يعلق فيه مسؤولو الحكومة الروسية ​​–حتي الآن- على إمكانية عقد مثل هذه الصفقة مع أنقرة.

جدير بالذكر أن أرمينيا اعترضت في العام الماضي، على طلب باكستان الحصول على مركز المراقب في الجمعية البرلمانية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي – وهي أحد التحالفات التي تهيمن عليها روسيا – حيث رأى المسؤولون الأرمن أن باكستان لا ترفض فقط إقامة علاقات دبلوماسية مع أرمينيا ولكنها ترفض أيضا الإعتراف بها رسميا كدولة مستقلة، كما أن باكستان – مثلما فعلت تركيا – أيدت وبشكل كامل أذربيجان في صراع ناجورنو كاراباخ، متهمة أرمينيا بالعدوان العسكري على “جارتها المسلمة”.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …