الرئيسية / أرمينيا / أخبار / منظمات غير حكومية أرمينية تطالب بالإفراج عن مرشح سابق لرئاسة الجمهورية
الناشط السياسي المعارض أندرياس غوكاسيان خلال جلسة محاكمته بيريفان في 2 أغسطس / آب 2017(صورة أرشيفية)
الناشط السياسي المعارض أندرياس غوكاسيان خلال جلسة محاكمته بيريفان في 2 أغسطس / آب 2017(صورة أرشيفية)

منظمات غير حكومية أرمينية تطالب بالإفراج عن مرشح سابق لرئاسة الجمهورية

(الأرمنية) – طالبت منظمات غير حكومية أرمينية مسئولي الدولة، بالإفراج عن الناشط السياسي المعارض أندرياس غوكاسيان، والقابع في السجن منذ عام ونصف.

وقال تقرير للخدمة الأرمينية لراديو اوروبا الحرة – أطلعت عليه “الأرمنية.نت” – إن حوالي ثلاثين من المنظمات غير الحكومية الأرمينية، دعت أخيرًا السلطات إلي وقف فوري لـ “الاضطهاد السياسي” الذي يمارس ضد غوكاسيان، بسبب “التهمة المزعومة” بالضلوع في المواجهة التي تمت بين مسلحين من المعارضة وقوات الأمن عام 2016.

وغوكاسيان – الذي كان مرشحًا سابقًا للانتخابات الرئاسية لعام 2013 ويبلغ من العمر 47 عاماً – عضواً في حركة “أرمينيا الحديثة” المعارضة، ومسجون بتهمة مساعدة أعضاء مجموعة “صاصنا تسرير” الراديكالية الذين استولوا علي مركز للشرطة في يريفان لمدة أسبوعين، للمطالبة باستقالة الرئيس سيرج سركيسيان، حيث كان أحد منظمي المظاهرات الداعمة للمسلحين التابعين للجماعة المعارضة في 29 يوليو / تموز 2016 بحي ساري تاغ بيريفان بالقرب من مركز الشرطة الذي تم الإستيلاء عليه.

وقد استخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق المتظاهرين بعد رفضهم العودة إلى وسط المدينة، و تم القبض علي العديد من منظمي الاحتجاج ووجهت إليهم تهمة إثارة “إضطرابات جماعية”، ثم تم إطلاق سراحهم جميعًا باستثناء غوكاسيان.

وقال محققون إن غوكاسيان خطط لقيام المتظاهرين بإختراق الطوق الذي فرضته قوات الشرطة، للإنضمام إلي المسلحين لإطالة أمد المواجهة مع قوات الامن، حيث لقي ثلاثة من ضباط الشرطة مصرعهم.

من جانبه نفي غوكاسيان الاتهامات الموجهة إليه، مؤكدًا أن ورائها دوافع سياسية، بينما رفضت المحكمة خروجه بكفالة، حيث أكد القاضي – الذي يرأس المحاكمة – بأن طلبه “لا أساس له”، مما أثار انتقادات شديدة من جانب محاميه والعديد من المنظمات الأهلية.

وفي بيان مشترك – صدر اليوم الاثنين – أعربت المنظمات الأرمينية  عن “قلقها شديد”، معبرة عن إستيائها من إستمرار “الاضطهاد السياسي” ضد غوكاسيان.

وجاء في البيان: “لقد أثارت المنظمات المحلية والدولية هذه القضية بشكل متكرر وسجلت أن السلطات تعاقب غوكاسيان علي آرائه السياسية، ومع ذلك يستمر التجاهل من جانب السلطات الأرمينية، والمنظمات الدولية المتعاونة مع السلطات الأرمينية”.

وخلال جلسات الاستئناف المتعلقة بقرار المحكمة برفض خروج غوكاسيان بكفالة مالية، سأله القاضي، عما إذا كان سيواصل أنشطته المعارضة إذا ما أُطلق سراحه، فكانت إجابة غوكاسيان الإيجابية، دافعًا للمحكمة لرفض طلبه والإستمرار في حبسه.

وأشارت منظمات المجتمع المدني الأرميني، إلي أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان سجلت في فبراير / شباط 2017 شكوى غوكاسيان، وقدمت – أي المنظمات الأرمينية – إقتراحًا يقضي بأن يكون الإفراج عن الناشط السياسي المعارض، واحدًا من الشروط المسبقة الرئيسة لتنمية علاقة الإتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية بجمهورية أرمينيا، هذا في الوقت الذي ينكر المسئولون الحكوميون في أرمينيا ،محاكمة وإدانة أي شخص بسبب آرائه السياسية.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

كوتشاريان :إسم الحزب ليس قضية أساسية

الرئيس الثاني لأرمينيا يخطط لإنشاء حزب سياسي جديد لملء الفراغ في مجال المعارضة

(الأرمنية) – كشف الرئيس الثاني لأرمينيا روبرت كوتشاريان، عن خططه لتأسيس حزب سياسي معارض جديد. …