الرئيسية / أرمينيا / أخبار / طلاب يبدأون إضرابا عن الطعام إحتجاجا علي مشروع قانون الخدمة العسكرية الجديد بأرمينيا
مراسل الخدمة الأرمينية كارلين أصلانيان، يحاور من خلال باب مغلق الناشط ديفيد بتروسيان أحد الخمسة المشاركين في الإضراب عن الطعام بإحدي قاعات الدراسة بجامعة يريفان الحكومية
مراسل الخدمة الأرمينية كارلين أصلانيان، يحاور من خلال باب مغلق الناشط ديفيد بتروسيان أحد الخمسة المشاركين في الإضراب عن الطعام بإحدي قاعات الدراسة بجامعة يريفان الحكومية

طلاب يبدأون إضرابا عن الطعام إحتجاجا علي مشروع قانون الخدمة العسكرية الجديد بأرمينيا

(الأرمنية) – بدأ مجموعة من طلاب جامعة يريفان الحكومية إضرابًا عن الطعام إحتجاجا علي مشروع القانون الجديد المثير للجدل والمتعلق بالخدمة العسكرية بأرمينيا والذي يناقشه البرلمان في قراءته الثانية.

فقد أقدم خمسة طلاب ينتمون لمجموعة تطلق علي نفسها إسم “من أجل تنمية العلوم”، علي الإضراب عن الطعام داخل إحدى غرف المحاضرات بكلية الاجتماع والمعلوماتية والرياضيات التطبيقية بجامعة يريفان الحكومية، معلنين أنهم لن يوقفوا إضرابهم عن الطعام إلا بعد سحب مشروع القانون من البرلمان.

ومن بين المشاركين في الإضراب عن الطعام الناشط ديفيد بتروسيان، الذي أكد لمراسل موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، أن تصعيد احتجاجاتهم يأتي نتيجة قرار البرلمان بالمضي قدمًا في مناقشة مشروع القانون دون الالتفات إلى مخاوف الطلاب، ودون إجراء أية تغييرات فيه قبل القراءة الثانية.

وأوضح: “بالإضافة إلى ذلك، فنحن من خلال هذا الإضراب نلفت الإنتباه لحالة اللامبالاه التي انتشرت بين المواطنين تجاه العديد من القضايا وهو أمر محزن للغاية،ولذلك فهي محاولة منا للتغلب علي هذة اللامبالاه”.

وقال بيتروسيان – الذي خدم بالفعل فى الجيش – إن ثلاثة طلاب آخرين فى المجموعة المكونة من خمسة أعضاء أكملوا أيضا خدمتهم العسكرية، موضحًا: “أربعة منا خدموا في الجيش، وهذا يؤكد أننا نريد ان نثبت أن هذه حركة من اجل العدل وتحقيق العدالة”.

وأشار موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة في تقرير مطول إلي أن إحتجاجات الطلبة دخلت أسبوعها الثاني والذي بدأ في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بحرم جامعة يريفان الحكومية – أقدم واكبر مؤسسة تعليمية في أرمينيا – وأنطلقوا منه نحو مكتب رئيس الوزراء، حيث التقي ممثلون عن الطلبة المحتجين رئيس الوزراء ووزير الدفاع والتعليم وعرضوا عليهم مطالبهم وإقتراحاتهم التي قوبلت بالرفض.

وينص مشروع القانون الجديد علي وضع جميع الطلاب بمجرد بلوغهم سن 18 عامًا تحت أمرة الجيش، كما يتعين على جميع الطلبة الذكور الراغبين في متابعة دراستهم أن يوقعوا عقودًا مع وزارة الدفاع وأن يوافقوا على الخدمة لمدة ثلاث سنوات في الجيش بعد الانتهاء من دراستهم، في أي موقع تختاره الوزارة.

ويعتقد الطلاب المحتجون – فضلا عن العديد من أحزاب المعارضة والشخصيات العامة في أرمينيا – بأن هذا الإجراء سيضر بتطور التعليم في البلاد، لأنه سيعني انقطاعًا في عملية التعليم أو علي الأقل سيثني عدداً من الطلاب الذين يرغبون في متابعة دراساتهم العلمية العليا، عن إستكمالها.

وقد رفض وزير الدفاع فيكين سركيسيان مرارًا حجج المعارضين لمشروع القانون، مؤكدًا أن نسبة ضئيلة جدًا من الطلاب يحصلون علي تأجيلات للإعداد لدراسات علمية عليا..كما أكد نائب رئيس البرلمان ادوارد شارمازانوف – وهو أيضا المتحدث باسم الحزب الجمهوري الحاكم فى أرمينيا – أن مشروع القانون لن يضر بالتعليم العالى فى البلاد، متساءلًا: “إذا كان لدينا 87000 طالب جامعي، والمحتجون بضعة عشرات من الطلاب، فكم تكون نسبة هؤلاء المعترضين؟! والإجابة أن معظم الطلاب لا يؤيدون مطالب المتظاهرين”.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

سيرج سركيسيان يتفقد القوات الأرمنية في آرتساخ

سركيسيان في مقابلة مع تليفزيون أرمينيا: لافروف ليس لديه مقترحات جديدة لحل نزاع ناجورنو كاراباخ

(الأرمنية) – قال الرئيس سيرج سركيسيان في مقابلة مع التليفزيون الأرميني، إن وزير الخارجية الروسي …