الرئيسية / أرمينيا / أخبار / محكمة الإستئناف الأرمينية تفرج عن المعارض الرديكالي جيراير سيفيليان وستة من زملائه
أنصار المعارض الرديكالي جيراير سيفيليان يستقبلونه بعد إطلاق سراحه الأربعاء من السجن
أنصار المعارض الرديكالي جيراير سيفيليان يستقبلونه بعد إطلاق سراحه الأربعاء من السجن

محكمة الإستئناف الأرمينية تفرج عن المعارض الرديكالي جيراير سيفيليان وستة من زملائه

(الأرمنية)- أفرجت محكمة الاستئناف في أرمينيا – الأربعاء – عن المعارض الرديكالي جيراير سيفيليان، والذي  اعتقل قبل عامين بتهمة التخطيط للقيام بثورة مسلحة ضد الحكومة.

كما أمرت بإطلاق سراح ستة رجال آخرين تم محاكمتهم مع سيفيليان وأدينوا من قبل محكمة أدني – درجة أولي – في وقت سابق من هذا العام.

وبحسب موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، فقد رفضت محكمة الاستئناف تبرئة أياً من المتهمين، ولكنها قررت فقط تقصير مدة العقوبة ومنحهم الإفراج المشروط، حيث تم تخفيض مدة السجن لـ”سفيليان” – علي وجه الخصوص – من السجن لمدة  عشر سنوات ونصف إلي خمس سنوات ونصف.

وقد وافقت المحكمة علي إطلاق سراح زعيم الحركة – المولود في لبنان – بعد أن ضمن 12 عضوًا من البرلمان –كتابة – بأنه سيسير وفقًا للـ”السلوك السليم” والتعاون مع السلطات القضائية وسلطات إنفاذ القانون، كما أضطر هؤلاء الأعضاء – الذين يمثلون كتلة تساروكيان – إلي دفع كفالة بقيمة 500 ألف درام (أكثر بقليل من 1000 دولار أمريكي).

كان سيفيليان قد اتهم بتشكيل مجموعة مسلحة لمهاجمة المرافق “الاستراتيجية” في الدولة – بما في ذلك قاعدة للأمن المركزي خارج يريفان – كما أنه خطط لتنظيم أعمال شغب في العاصمة، خلال إحياء ذكرى مرور مائة عام علي الإبادة الجماعية التي أرتكبتها الدولة العثمانية التركية ضد الأرمن.

وخلال المحاكمات التي استمرت حتي مارس/أذار الماضي، نفى سيفيليان وجميع المتهمين الآخرين – باستثناء واحد – الاتهامات الموجهة إليهم بأنها ناتجة عن دوافع سياسية، وقد أستأنف محاموهم ضد الأحكام الصادرة بحقهم .

تم القبض على سيفيليان – 51 سنة – في يونيه / حزيران 2016، وذلك قبل أقل من شهر واحد من إستيلاء ثلاثة وثلاثين من أنصاره علي مجمع للشرطة بالقوة المسلحة في منطقة إريبوني في يريفان للمطالبة بالإفراج عنه، إلي أن ألقوا بأسلحتهم بعد مواجهة استمرت أسبوعين مع قوات الأمن، أسفرت عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة.

وخلال الأسبوع الماضي، تم إطلاق سراح ما لا يقل عن خمسة من المسجونين، وتعزي هذه التطورات – التي جرت علي نطاق واسع – إلي التغيير الذي حدث أخيرًا في أرمينيا، والذي أعقب أسابيع من الإحتجاجات الكبيرة في الشوارع بقيادة زعيم المعارضة نيكول باشينيان، والذي تم انتخابه لمنصب رئيس وزراء أرمينيا في 8 مايو/أيار الماضي.

وقد بدأت محاكم المقاطعات في يريفان إطلاق سراح أعضاء الجماعات الداعية للتغيير بإستخدام العنف المسلح، بدءًا من 6 يونيه/حزيران الجاري، وذلك بعد يوم من إصدارهم بيانًا أعربوا فيه عن دعمهم لحكومة باشينيان، كما أكدوا تخليهم عن أساليب العنف في النضال السياسي.

ويتناقض البيان بشكل حاد مع الانتقادات القاسية لباشينيان، والتي عبر عنها زعيم المجموعة المسلحة فاروجان أفيتيسيان وسيفيليان في أواخر مايو/أيار الماضي، عندما حذرا – في بيان مشترك – باشينيان، من أن استمرار سجنهم يمكن أن يكون له “عواقب وخيمة” علي أرمينيا، والتي رفضها رئيس الوزراء.

كان سيفيليان – والمعروف بمشاركته في حرب 1991-1994 بآرتساخ (ناجورنو كاراباخ سابقًا) – أحد أبرز منتقدي كل من الرئيسين.. السابق سيرج سركيسيان والأسبق روبرت كوتشاريان، وفي عام 2006 تم اعتقاله بعد فترة قصيرة من تأسيس إتحاد -هو وزملائه – للمحاربين القدامي المعارضين لأي تنازلات إقليمية لأذربيجان، حيث زعمت السلطات – وقتها – أنهم خططوا لعمل انتفاضة مسلحة ضد كوتشاريان…وتم إخلاء سبيل سيفيليان وتبرئته من تهمة الانقلاب، ومع ذلك أمضى 18 شهراً في السجن بتهمة حيازة أسلحة بصورة غير مشروعة.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

العداءة الأرمينية جايانيه تشيلويان

العداءة الأرمينية جايانيه شيلويان تفوز بذهبية بطولة البلقان للناشئين تحت 20 سنة بإسطنبول

(الأرمنية) –  فازت العداءة الأرمينية جايانيه شيلويان بالميدالية الذهبية في بطولة البلقان للناشئين تحت 20 …