الرئيسية / أرمينيا / قيادي بكتلة أورو: كتلة ييلك يقف وراءها زوج إبنة الرئيس سركيسيان
أرمين مارتيروسيان
أرمين مارتيروسيان في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء. (الصورة: إذاعة اوروبا الحرة)

قيادي بكتلة أورو: كتلة ييلك يقف وراءها زوج إبنة الرئيس سركيسيان

(الأرمنية) – فجر قيادي بكتلة أورو الانتخابية، التي خسرت الانتخابات البرلمانية الأرمينية يوم الأحد الماضي، مفاجأة من العيار الثقيل، عندما زعم في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، أن كتلة ييلك (المخرج) التي نجحت في الانتخابات بصعوبة هي من بنات أفكار زوج ابنة الرئيس سيرج سركيسيان.

وقال أرمين مارتيروسيان نائب رئيس حزب التراث والمرشح رقم 3 في قائمة كتلة أورو المعارضة: “استطاع النظام أن يكون برلماناً موالياً له بنسبة مائة بالمئة، بكل ما تحمله من معنى. ثمة الآن برلمان مشكل من قبل ثلاثة أشخاص: سيرج سركيسيان، كاكيك تساروكيان، وميكائيل ميناسيان.”

وميناسيان الذي اتهمه مارتيروسيان بأنه صاحب مشروع ييلك، هو زوج إبنة الرئيس سركيسيان وسفير أرمينيا لدى الفاتيكان.

وحصلت كتلة ييلك على نحو 122 ألف صوت بنسبة 7.8% في اقتراع يوم الأحد، متجاوزة نسبة الـ7% اللازمة لدخول البرلمان، مما حق لها الحصول على 9 مقاعد. وحلت ييلك في المرتبة الثالثة متفوقة على حزب الطاشناق الذي حصل على 102 ألف صوت محققاً 6.6%، ومتجاوزاً نسبة ال5% اللازمة للأحزاب للتمثيل في البرلمان.

وفاز الحزب الجمهوري – الذي يحكم البلاد منذ 17 عاماً –  بنسبة 49% (55 مقعدأً)، وجاءت كتلة تساروكيان بزعامة الملياردير كاكيك تساروكيان في المركز الثاني بنسبة 27.4% (30 مقعداً).

أما كتلة أورو فقد حصلت على 32 ألف صوت بنسبة 2.1%. وهذه الكتلة كانت تمثل أكبر تحدي للحزب الحاكم لأنها جمعت ثلاث وزراء سابقين أداروا وزارتين سياديتين تحت إدارة رؤساء أرمينيا الثلاث. فقد تشكلت الكتلة من سيران أوهانيان وزير الدفاع السابق الذي استبعده سركيسيان في سبتمبر/أيلول الماضي، وفارتان أوسكانيان وزير خارجية أرمينيا في عهد الرئيس روبرت كوتشاريان 1998-2008، ورافي هوفانيسيان أول وزير خارجية لأرمينيا 1991-1992، والذي نافس بشراسة في انتخابات الرئاسة عام 2013 أمام الرئيس سركيسيان.

وكانت كتلة ييلك الانتخابية قد تشكلت في ديسمبر/كانون الأول الماضي باتحاد أحزاب أرمينيا المشرقة بقيادة إدمون ماروكيان (36 عاماً)، وحزب العقد الإجتماعي بزعامة الصحفي نيكول باشينيان، وحزب الجمهورية برئاسة أرام سركيسيان. وتدعو الكتلة لإقامة “دولة ديمقراطية على النمط الأوروبي، ودولة سيادة القانون، ودولة الرفاهية”.

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

دائرة الإحصاءات الوطنية سجلت زيادة في أعداد السائحين الأيرانيين القادمين لأرمينيا

نمو في التبادل التجاري والسياحة بين أرمينيا وإيران خلال الشهور العشر الأخيرة

(الأرمنية) – شهدت الشهور العشر الأخيرة من العام الحالي، نموًا في التبادل التجاري والسياحة بين …