الرئيسية / أرمينيا / قال إنها “مؤامرة وجريمة ضد الدولة الأرمينية”..باشينيان يتوعد مراكز القوي في النظام السابق
رئيس الوزراء نيكول باشينيان مقدمًا الرئيس الجديد للشرطة الأرمينية فاليري أوسيبيان لكبار ضباط الشرطة في يريفان (صورة أرشيفية مايو/11 أيار 2018)
رئيس الوزراء نيكول باشينيان مقدمًا الرئيس الجديد للشرطة الأرمينية فاليري أوسيبيان لكبار ضباط الشرطة في يريفان (صورة أرشيفية مايو/11 أيار 2018)

قال إنها “مؤامرة وجريمة ضد الدولة الأرمينية”..باشينيان يتوعد مراكز القوي في النظام السابق

(الأرمنية) – أفادت شرطة أرمينيا وجهاز الأمن الوطني أنها نفذت فوراً الأمر الصادر عن رئيس الوزراء نيكول باشينيان في أعقاب فضيحة التنصت علي المكالمات الهاتفية بين مدير جهاز الأمن الوطني ورئيس جهاز التحقيقات الخاصة، بإجراء عمليات نزع سلاح “الحراس الشخصيين لكبار المسؤولين السابقين الذين قاموا بشكل غير قانوني بإمتلاك أسلحة”.

وقد فتحت السلطات الأرمينية تحقيقًا جنائيًا في فضيحة التنصت علي المكالمات الهاتفية، ووصفها رئيس الوزراء باشينيان بأنها “مؤامرة وجريمة ضد الدولة الأرمينية”.، كما أمر أجهزة تنفيذ القانون بـ”العثور علي المتآمرين في أقرب وقت ممكن، ومحاسبتهم بأشد العقوبات”.

وتحدث باشينيان في مؤتمر حاشد في يريفان – مساء أمس الثلاثاء – عن ردة فعل غاضبة علي فضيحة التنصت وتسريب المحادثات الهاتفية، حيث كانا -المسؤولان الأمنيان – يناقشان تفاصيل التحقيقات الدائرة حاليًا حول أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات في عام 2008.

وأتهم رئيس الوزراء بعض الأشخاص المرتبطين بمسؤولين كبار سابقين الذين حصلوا علي معدات للتنصت علي المكالمات الهاتفية وأنشأوا “خدماتهم الخاصة” التي تعمل بالتوازي مع الخدمات الخاصة للدولة.

وقال باشينيان متوعدًا مراكز القوي في النظام السابق: “سيتم تحديد وتدمير كل هذه “الخدمات الخاصة” المزعومة، كما سيتم نزع سلاح جميع المجموعات التي تمتلك أسلحة بشكل غير قانوني، و أطلب من الشرطة وجهاز الأمن الوطني شن حملات علي الفور لتنفيذ ذلك”.

وصرح أشوت أهارونيان – المتحدث باسم الشرطة – لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة – اليوم الأربعاء – أن الإجراءات قد اتخذت “فور صدور الأمر”، دون أن يقدم تفاصيل، مشيرًا إلي أنه عندما تكون هناك معلومات سيتم إعلانها للجميع.

كما أعلن سامسون جالستيان – وهو متحدث باسم جهاز الأمن القومي (NSS) – أنه لا توجد حتي الآن معلومات يمكن نشرها.

وردًا علي سؤال لمراسل الخدمة الأرمينية، للتعليق علي نتائج أوامره إلي أجهزة تنفيذ القانون، أجاب باشينيان بإيجاز: “كل شيء يتم بنجاح وبدقة”.

وعلي ما يبدو فإن المحادثات التي سربت إلي وسائل الإعلام أمس، قد تسببت في حرج بالغ للحكومة الباشينيانية، حيث أنها أظْهِرت رئيس الوزراء ومسؤولي الأمن وكأنهم وجهوا السلطة القضائية بإتجاه معين في قضية الرئيس الأسبق روبرت كوتشاريان، المتهم الرئيس “بإسقاط النظام الدستوري فيما يتعلق باضطرابات عام 2008 التي قتل فيها 10 أشخاص”.

وقد أصدر مكتب كوتشاريان بيانًا في وقت لاحق من يوم أمس الثلاثاء، زاعمًا أن محتويات المحادثات أظهرت أن القضية كانت “مثالًا  كلاسيكيًا علي الثأر السياسي”.

بينما قال إدوارد شارمازانوف – نائب رئيس البرلمان الذي يمثل الحزب الجمهوري الحاكم السابق في أرمينيا – إن الصوت المسرب يثبت أن العدالة “الانتقائية” هي التي تدار في أرمينيا، ملقيًا باللوم علي السلطات لأنها “غير قادرة علي تأمين خطوط الهاتف حتي علي مستوى كبار المسؤولين الأمنيين”.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …