الرئيسية / أرمينيا / علي خلفية النزاع الدبلوماسي مع يريفان..مسئول عسكري روسي ينفي إيقاف موسكو توريد الأسلحة إلي أرمينيا
نماذج لأنظمة الصواريخ التكتيكية أرض-جو TOR-M2 –التي حصلت عليها أرمينيا- وهي تخترق الساحة الحمراء في موسكو خلال العرض العسكري ليوم النصر (صورة أرشيفية 9 مايو/أيار 2017)
نماذج لأنظمة الصواريخ التكتيكية أرض-جو TOR-M2 –التي حصلت عليها أرمينيا- وهي تخترق الساحة الحمراء في موسكو خلال العرض العسكري ليوم النصر (صورة أرشيفية 9 مايو/أيار 2017)

علي خلفية النزاع الدبلوماسي مع يريفان..مسئول عسكري روسي ينفي إيقاف موسكو توريد الأسلحة إلي أرمينيا

(الأرمنية) – نفي مسئول عسكري روسى كبير – اليوم الجمعة – ما ورد بأحد التقارير الصحفية الروسية، حول إيقاف موسكو توريد المزيد من الأسلحة إلي أرمينيا، وذلك بسبب النزاع الدبلوماسي الأخير مع يريفان.

ونقلت – أمس الخميس – صحيفة “كوميرسانت” اليومية عن مسؤولين­ – لم تذكر أسماءهم – في هيئة تصنيع الأسلحة التابعة لوزارة الدفاع الروسية، قولهم إن تنفيذ أحدث العقود الدفاعية الروسية- الأرمينية أصبح الآن “موضع شك كبير”، مشيرة إلي رد فعل موسكو الغاضب تجاه قرار سلطات إنفاذ القانون الأرميني – المثير للجدل – بشأن توجيه إتهامات ضد يوري خاتشاتوروف – الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي(CSTO) التي تقودها روسيا، بشأن أحداث مارس/أذار 2008.

ألكسندر فومين نائب وزير الدفاع الروسي:إمدادات الأسلحة لأرمينيا تسير علي الطريق الصحيح
ألكسندر فومين نائب وزير الدفاع الروسي: إمدادات الأسلحة لأرمينيا تسير علي الطريق الصحيح

وأظهر تقرير لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، أن عقود الأسلحة الروسية تتم وفقًا لقرض روسي بقيمة 100 مليون دولار أمريكي خصص لأرمينيا في أكتوبر/تشرين أول  الماضي، حيث من المقرر أن تنفق الأخيرة هذا القرض علي شراء المزيد من الأسلحة الروسية بأسعار خاصة، أقل بكثير من الأسعار القائمة في السوق العالمي.

من جانبه نفي نائب وزير الدفاع الروسي ألكسندر فومين، ما ورد بتقرير “كوميرسانت” خلال زيارته الأخيرة لأرمينيا، معلنًا:”هذه معلومات غير صحيحة “.

وقال فومين للصحفيين عندما سئل عن إمدادات الأسلحة التي ستمول من القرض الروسي: “كل شيء يسير علي الطريق الصحيح.”

وفومين..مسؤول عن التعاون العسكري الروسي مع الدول الأخري، وقد شغل مناصب عليا في Rosoboronexport – وكالة الوساطة الحكومية الوحيدة للصادرات و الواردات الروسية من المنتجات والتقنيات والخدمات المتعلقة بالدفاع المزدوج الاستخدام، خلال حقبة الألفينات .

كان فومين قد أجتمع أمس، مع وزير الدفاع الأرمينى دافيت تونويان ووزير الخارجية زوهراب مناتساكانيان، وبحسب وزارة الدفاع الأرمينية، فقد عبّر المسئول الروسي وتونويان عن “أهمية تعميق العلاقات الحميمة السياسية والعسكرية القائمة بين البلدين”.

وتعد روسيا – منذ زمن طويل – المصدر الرئيس للأسلحة المقدمة للجيش الأرميني، وبموجب عضوية أرمينيا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، فإن ذلك يخول لها الحصول علي الأسلحة بأسعار مخفضة أو حتي مجاناً…حيث أعارت موسكو  أسلحة ليريفان بقيمة 200 مليون دولار في عام 2015، وتشمل هذة الأسلحة التي تم تسليمها إلي الجيش الأرمني بموجب هذه الصفقة – من بين أمور أخرى – نظام الصواريخ الصاروخية المتعددة Smerch ، وأنظمة الصواريخ الحرارية والمضادة للدبابات، وأجهزة إتصال وغيرها.

وقد أشار تونويان – اليوم الجمعة – إلي أن يريفان قد تسعي للحصول علي قرض روسي آخر لنفس الغرض.

كان مسؤول آخر كبير في وزارة الدفاع الأرمينية قد أعلن في مايو/أيار الماضي، أن الجيش الأرميني سيستقبل أنظمة الدفاع الجوي تور-إم 2 الروسية الصنع في وقت لاحق من هذا العام، كما أشارت حكومة أرمينيا الجديدة في يونيه / حزيران الماضي، إلي رغبتها في الحصول علي الطائرات المقاتلة من طراز Sukhoi Su-30SM من روسيا، وإن كان من غير الواضح بعد، ما إذا كان سيتم تغطية هذة الأسلحة من قرض الـ 100 مليون دولار أمريكي أم لا.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …