الرئيسية / أرمينيا / أخبار / سركيسيان يطالب الحكومة الأرمينية ببحث سبل تخفيف آثار ارتفاع أسعار الوقود وبعض المواد الغذائية
سركيسان يواجه إرتفاع الأسعار بإجراءات جذرية
سركيسان يواجه إرتفاع الأسعار بإجراءات جذرية

سركيسيان يطالب الحكومة الأرمينية ببحث سبل تخفيف آثار ارتفاع أسعار الوقود وبعض المواد الغذائية

(الأرمنية) – عبر الرئيس سيرج سركيسيان عن قلقه إزاء الارتفاع الاخير في أسعار الوقود وبعض المواد الغذائية، مطالبًا  الحكومة الأرمينية ببحث سبل تخفيف آثارها علي المواطنين.

وفى حديثه في إجتماع طارىء مع كبار مسئولى الدولة، أصدر سركيسيان تعليماته بإتخاذ “إجراءات جذرية” ضد عدد من الشركات التى تستورد هذه المنتجات الى البلاد.

ونقلًا  عن موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، فإن سركيسيان تحدث عن قوي لم يسميها تحاول “تصعيد الوضع بشكل ما” وذلك خلال إجتماعه بنائب رئيس الوزراء فاتشيه جابرييليان ووزير الاقتصاد سورين كارايان ورئيس لجنة الايرادات الحكومية فارتان هاروتيونيان وعدد من كبار المسؤولين، مؤكدًا أنه يتعين علي الحكومة واللجنة – التي من المفترض ان تكون مستقلة – المنوط بها حماية المنافسة الاقتصادية، أن تراقب “الكيانات الاقتصادية المهيمنة” علي قطاعات السلع الاستهلاكية.

وقال في تصريحات نشرها مكتبه الصحافي: “لدينا العديد من الوسائل لتحديد ما اذا كانت تقلبات الاسعار فى الاسواق ناتجة عن ظروف طبيعية موضوعية أم جشع من الشركات”.

وذكر بيان صادر عن المكتب أن سركيسيان قال إنه يتعين علي الحكومة أن تبحث الوضع فيما يتعلق بسوق الوقود المحلي لتقرر ما إذا كانت ستدعو إلي اتخاذ “اجراءات جذرية” من جانب اللجنة.

كما أشار أرتاك شابويان.. رئيس لجنة مكافحة الإحتكار – الذي حضر الاجتماع أيضا – إلي أنه يتم  النظر حاليًا فى إتخاذ مثل هذه الاجراءات ضد الشركات الاخري التي تستورد القمح والدقيق.

كانت أسعار البنزين والغاز الطبيعى المسال قد ارتفعت بنسبة 5% تقريباً فى 2 يناير/كانون الثاني، بعد بدء سريان قانون ضريبة جديد ينص علي زيادة رسوم الإنتاج على الوقود والتبغ والكحول، كما بدأت السلطات الضريبية في تحصيل الرسوم الجمركية هذا الشهر علي حوالي 40 نوعا من المنتجات المستوردة، بما في ذلك زيت الطهي والزبدة والدواجن، حيث ارتفعت أسعار الزبدة في البلاد بالفعل في عام 2017.

وقد دعا تحالف “ييلك”.. كبري جماعات المعارضة في أرمينيا – يوم الإثنين الماضي – المواطنين إلي النزول للشارع في 19 يناير/كانون الثاني الجاري، للإحتجاج علي إرتفاع الأسعار.

يذكر أنه ومنذ فترة طويلة، تسيطر حفنة رجال الأعمال الأثرياء المقربين من الحكومة والحزب الجمهوري الحاكم، علي واردات الوقود والقمح والمواد الغذائية الأساسية الأخري بصورة إحتكارية، مما جعل المعارضة تحمل الرئيس والمسئولين مسئولية تنامي المحتكرين وجشعهم، الإ أن المسئولين نفوا وجود إحتكار في أي قطاع من قطاعات الإقتصاد الأرميني.

ويأتي إرتفاع الاسعار وتداعياته، قبل أن يعلن سركيسيان عما إذا كان ينتوي البقاء في السلطة كرئيس للوزراء عقب إنتهاء ولايته الثانية والأخيرة في إبريل/ نيسان المقبل أم سيظل رئيسًا للحزب الجمهوري، في الوقت الذي لم يحضر رئيس الوزراء كارين كارابيتيان إجتماع يوم الأربعاء فى قصر الرئاسة، معلنًا عن قيامه بأجازة في الفترة من 8 إلي 12 يناير/كانون الثاني الجاري.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …