الرئيسية / أرتساخ / زيارة رئيس جمهورية آرتساخ للولايات المتحدة..بين الإحتجاج الأذري والإحتفاء الأميركي
رئيس جمهورية آرتساخ باكو ساهاكيان.. متحدثًا في الكونجرس الأميركي أمس الأربعاء
رئيس جمهورية آرتساخ باكو ساهاكيان.. متحدثًا في الكونجرس الأميركي أمس الأربعاء

زيارة رئيس جمهورية آرتساخ للولايات المتحدة..بين الإحتجاج الأذري والإحتفاء الأميركي

(الأرمنية) – بين الإحتجاج الشديد الذي عبرت عنه القيادة الأذرية والإحتفاء من جانب الإدارة الأميركية، جاءت زيارة رئيس جمهورية آرتساخ باكو ساهاكيان للولايات المتحدة الأميركية، لتلقي بظلالها علي القضايا المتعلقة بأزمة ناجورنو كاراباخ.

وأمس الأربعاء، توج ساهاكيان زيارته المهمة لأميركا بالتواجد في مقر الكونغرس في إطار رحلته المهمة إلي واشنطن والتي تعارضها بشدة أذربيجان.

وقالت إدارة ساهاكيان أنه التقى في الكابيتول مجموعة من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، حيث ناقشوا القضايا المتعلقة بناجورنو كاراباخ والعلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وجمهورية آرتساخ وسبل تسوية النزاع القائم بين أذربيجان وآرتساخ، والقضايا المتعلقة بمنطقة الصراع.

ووفقاً للتقرير المطول الذي نشره موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، فقد تم تنظيم حفل استقبال بالكونغرس بمناسبة الذكري الثلاثين لحركة ناجورنو كاراباخ-آرتساخ عام 1988.

وفي كلمته، أبرز ساهاكيان أهمية الاجتماعات التي نظمتها الهيئة التشريعية العليا بالولايات المتحدة، مشيرًا إلي أنها أيضا “تعزز درجة مسؤوليتنا في الاضطلاع بعمل شاق ومضن، وزيادة تعميق وتطوير العلاقات الثنائية.”

وأضاف: “أنا متفاءل، لأننا نعتبر الولايات المتحدة دولة صديقة .. دولة أصبحت وطنًا ثانيًا لملايين الأرمن..متفاءل لأن لدينا هنا أصدقاء مخلصين دعموا شعبنا لسنوات عديدة وقدموا ​​معلومات موضوعية عن بلدنا في جميع أنحاء العالم”.

ونقل المكتب الصحافي للرئيس ساهاكيان قوله: “نحن نقدر إلي حد كبير الدعم الذي يقدمه الشعب الأميركي لنا”، مؤكدًا علي “الدور الخاص الذي يضطلع به مجلس النواب ومجلس الشيوخ في هذه العملية”.

كما أكد ساهاكيان علي إسهام واشنطن الكبير في الحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة القوقاز، وعلي التسوية السلمية والعادلة للصراع بين أذربيجان وآرتساخ “ناجورنو كاراباخ”.

وشدد ساهاكيان علي أن “تدعيم العلاقات وتعميقها مع الولايات المتحدة كان دائمًا وسيظل من بين الأولويات لسياستنا الخارجية”.

ووفقاً للتقرير، فقد سلم ساهاكيان “قلادات جمورية آرتساخ إلي مجموعة من أعضاء الكونغرس وأعضاء مجلس الشيوخ الأميركيين، تكريمًا لهم لما قدموا من دعم لـ آرتساخ “ناجورنو كاراباخ” ولأسهاماتهم الملموسة في تطوير العلاقات بين البلدين، إلا أن التقرير لم يذكر أسماء المكرمين.

وأكدت اللجنة الوطنية الأرمنية-الأمريكية (لجنة القضية الأرمنية)، وهي أكبر منظمة أمريكية-أرمنية وأكثرها نفوذاً في الولايات المتحدة، أن زيارة ساهاكيان لمبني الكابيتول تعد الأولي على الإطلاق لمسئول من جمهورية آرتساخ (ناجورنو كاراباخ).

كانت أذربيجان قد استدعت روبرت سيكوتا السفير الأميركي في باكو – قبل زيارة ساهاكيان إلي الولايات المتحدة التي بدأت في 13 مارس/اذار الجاري – إلي مقر وزارة الخارجية الأذرية، وسلمته مذكرة موجهة إلي وزارة الخارجية الأمريكية، إحتجاجًا علي هذه الزيارة.

وفي المذكرة، حثت السلطات الأذربيجانية الولايات المتحدة علي “الالتزام بمعايير القانون الدولي وعدم السماح بأنشطة علي أراضيها تهدف إلي انتهاك سيادة أذربيجان”.

وأدعي حكمت حاجييف – المتحدث بأسم وزارة الخارجية الأذربيجانية – أن الزيارة “ستلحق ضررًا خطيرًا بعملية التفاوض علي (ناجورنو كاراباخ) وستزيد من التوتر في المنطقة”.

يذكر أن آرتساخ-ناجورنو كاراباخ ،والتي تسكنها أغلبية أرمنية بشكل رئيس، أعلنت الاستقلال عن أذربيجان، مما أدي إلي إندلاع توترات عرقية وحرب بين أذربيجان وأرمينيا لسنوات طويلة خلال الفترة ما بين 1988-1994، أودت بحياة ما يقدر بـ 30000 شخص وشردت مئات الآلاف من الناس، حيث لم تحقق ثلاثة عقود من الجهود الدبلوماسية الدولية الهادفة إلي حل النزاع، سوى القليل من التقدم.

هذا وتشارك الولايات المتحدة – إلي جانب روسيا وفرنسا – في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وهي الشكل الدولي الرئيس الذي يساعد علي التوصل إلي حل سلمي للصراع الذي طال أمده.

 

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (صورة أرشيفية)

المتحدثة باسم الخارجية الروسية..ماريا زاخاروفا: نقف دائما مع أرمينيا

(الأرمنية) – قالت ماريا زاخاروفا – المتحدثة بأسم وزارة الخارجية الروسية – إن بلادها تقف …