الرئيسية / أرمينيا / أخبار / روستاميان لا يستبعد تشكيل حكومة ائتلافية مكونة من ثلاث قوى سياسية عقب الانتخابات
أرمين روستاميان

روستاميان لا يستبعد تشكيل حكومة ائتلافية مكونة من ثلاث قوى سياسية عقب الانتخابات

(الأرمنية) – يقود أرمين روستاميان ممثل المكتب السياسي لحزب الطاشناك في أرمينيا اللائحة الانتخابية للحزب المشارك في الانتخابات البرلمانية والمقرر إجراؤها في الثاني من أبريل/نيسان المقبل.

ويقود روستاميان لائحة تضم 170 مرشحاً من بينهم 45 من غير أعضاء الحزب.

وحزب الطاشناك يشارك في هذه الانتخابات بمفرده دون الانضمام لأي تحالف انتخابي، وعليه أن يتجاوز حاجز الـ5% المطلوب للتمثيل في البرلمان الجديد المكون من 101 عضواً.

وهذه أول انتخابات تجرى فى إطار المرحلة الانتقالية التي تستغرق عامين والتي يتحول خلالها النظام السياسي في البلاد من نظام شبه رئاسي إلى نظام برلماني بموجب الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي جرى في ديسمبر/كانون الثاني 2015.

ورداً على أسئلة وجهتها إليه مراسلة “الأرمنية” في يريفان فارتوهي أرزومانيان، قال روستاميان إنه لا يستبعد أن تتشكل الحكومة الجديدة من ائتلاف يضم اثنين او ثلاث قوى سياسية – من أحزاب أو تحالفات – عقب الانتهاء من الانتخابات.

وأضاف: “لا أستبعد أن يتحد اثنان أو ثلاثة لتحقيق أغلبية برلمانية، مما سيعد إئتلافاً حقيقياً”.

البرلمان الجديد بحسب تعبير روستاميان سيكون برلماناً متوازناً. “فإذا كان الحزب الجمهوري الحاكم باستطاعته في الماضي تأمين الحصول على نسبة أصوات كافية لتمرير أي قرار أو قانون، فإن هذا الزمن قد ولى.”

وقال إن نية حزب الطاشناك للدخول في ائتلاف حكومي مع الحزب الحاكم لن تؤثر سلباً على حظوظ الحزب في الانتخابات القادمة بشكل عام أو على جمهور ناخبيه بشكل خاص.

ورفض روستاميان تماماً الرأي القائل بأنه لو كان أعضاء حزب الطاشناك في الشتات هم من يديرون أمور الحزب داخل أرمينيا ما دخل الحزب في تحالف مع الحزب الجمهوري “الفاسد”، وأكد أن الطاشناك قوة سياسية واحدة لا يستطيع أحد أيا كان أن يحاول تقسيمه.

وقال: “البعض يحلم بأن يرى يوماً حزب الطاشناك وهو منقسم على نفسه. وهؤلاء يرغبون في تشتيت أفكار جمهور الناخبين دائمي الولاء للحزب. لذلك فهم يرددون أكاذيب مثل “أنكم في انهيار، انكم نوع أخر من الطاشناك. كان لديكم قبل مئة عام قيادات أفضل من قيادات اليوم.” والحقيقة أن حزب الطاشناك هو الحزب الوحيد الذي طالما سمع ورأى مثل هذا الهراء، ودائماً وابدأ لم ينهار. إنهم يتحدثون طوال 127 عاماً ونحن مستمرون وماضون قدماً طيلة السنوات الـ 127 هذه.”

وكان حزب الطاشناك المعروف بتوجهاته القومية والاجتماعية وقع في فبراير/شباط الماضي معاهدة تحالف مع الحزب الجمهوري الحاكم في القصر الرئاسي بحضور رئيس الجمهورية سيرج سركيسيان الذي يتولى في الوقت نفسه رئاسة الحزب الجمهوري. وقد سبق لحزب الطاشناك أن انضم لائتلاف حكومي مع الحزب الجمهوري مرتين منذ مطلع القرن الحالي.

ونفى روستاميان أن يكون قرار الدخول في التحالف السياسي مع الحزب الجمهوري الحاكم والدخول معه مرة أخرى في ائتلاف حكومي محتمل عقب الانتخابات يعني تخلي الطاشناك عن مبدأ تغيير النظام، وقال: “إنني دائماً أعمل على تغيير النظام بنفسي.”

الساحة السياسية الأرمينية شهدت في السنوات القليلة الماضية ظهور عدة قوى سياسية جديدة، منها حزب أرمينيا المشرقة ذو التوجهات الأوروبية والذي أعلن تأسيس “تحالف المخرج” مع حزب العقد الإجتماعي للصحافي والناشط نيكول باشينيان، وبمشاركة حزب الجمهورية بزعامة أرام سركيسيان.

وهناك أيضا حزب التجمع الذي أسسه وزير الخارجية السابق فارتان أوسكانيان، والذي أسس تحالفاً انتخابياً هذا الأسبوع أسماه تحالف أوسكانيان-رافي-أوهانيان بالمشاركة مع كلا من وزير الدفاع السابق سيران أوهانيان وأول وزير خارجية لأرمينيا رافي هوفانيسيان.

وعما إذا كان ظهور تلك القوى الجديدة على الساحة السياسية في أرمينيا دليل على فشل حزب الطاشناك في أرمينيا في احتواء هؤلاء، رفض روستاميان هذا الطرح، مشيراً إلى أن الحزب “وبعدد قليل من أعضاء البرلمان استطاع أن يقوم بتغييرات هامة لم يستطع الآخرون عمله من خلال تجمعاتهم ومظاهراتهم”. 

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

وزير الخارجية البرازيلي يستمع إلي شرح حول الوثائق الموجودة بمتحف الإبادة

وفد برازيلي برئاسة وزير الخارجية يزور النصب التذكاري لضحايا الإبادة الأرمنية بيريفان

  (الأرمنية) – زار اليوم وفد برازيلي برئاسة وزير الخارجية اليسو نونيس فيريرا النصب التذكاري …