الرئيسية / أرمينيا / خلافا لما أعلنه باشينيان..”الجمهوريون” وحزب “تساروكيان” يعارضان إجراء إنتخابات برلمانية مبكرة في أرمينيا
صورة أرشيفية لأعضاء البرلمان عن حزب الأغلبية "الجمهوري" - فبراير/شباط2018
صورة أرشيفية لأعضاء البرلمان عن حزب الأغلبية "الجمهوري" - فبراير/شباط2018

خلافا لما أعلنه باشينيان..”الجمهوريون” وحزب “تساروكيان” يعارضان إجراء إنتخابات برلمانية مبكرة في أرمينيا

(الأرمنية) – خلافًا لما أعلنه باشينيان أخيرًا، فقد نفى أكبر فصيلين في برلمان أرمينيا – اليوم الأربعاء – التوصل إلي أية إتفاقيات مع رئيس الوزراء نيكول باشينيان، وقالا إنهما يعارضان جهوده لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال زعماء برلمانيون من أحزاب الجمهوري و أرمينيا المزدهرة بزعامة تساروكيان، إنهم خلال مباحثاتهم مع باشينيان، اقترحوا إجراء الانتخابات في مايو/ أيار من العام المقبل.

كان باشينيان قد بدأ المحادثات العاجلة بعد إتهامه – من قبل – لأحزاب “الجمهوري” و”أرمينيا المزدهرة” والطاشناق، بـ “التآمر لمنع حل البرلمان الحالي، الذي قال إنه (لا يمثل الشعب الأرميني)”، في الوقت الذي أحاط الآلاف من أنصاره الغاضبين بالبرلمان في يريفان، حيث التقى مع كبار المشرعين من الأطراف الثلاثة.

وبعد المحادثات التي استمرت ساعتين، قال باشينيان للحشد إنهم أكدوا له أنهم لن يحاولوا تنصيب رئيس وزراء آخر إذا استقال، وذلك لتمهيد الطريق أمام انتخابات مبكرة، وقال إنه سوف يقدم إستقالته في وقت لاحق من هذا الشهر، حتي يتم إجراء الانتخابات “في النصف الأول من ديسمبر/كانون الأول”.

بيد أن إدوارد شارمازانوف ، المتحدث بإسم “الجمهوري” ، أصر علي أن حزبه بقيادة الرئيس السابق سيرج سركيسيان لم يصل إلي “اتفاقيات نهائية” مع رئيس الوزراء، موضحًا للخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة: “إن مسألة إجراء الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول، ليست علي جدول أعمالنا”.

وقال شارمازانوف، إن القوي البرلمانية تحتاج إلي مزيد من الوقت للتحضير للتصويت وسن تعديلات مكافحة الغش في قانون الانتخابات والتي تتطلب أيضًا موافقة مجلس أوروبا.

أما رئيس الوزراء، فقد أكد الليلة الماضية إن الانتخابات يجب أن تتم “في أقرب وقت ممكن” بسبب “الأزمة السياسية” في أرمينيا.

وقال أرمين أشوتيان – وهو شخصية بارزة أخرى في الحزب الجمهوري وشاركت أيضًا في المحادثات – إن الجمهوريين أبلغوا باشينيان انهم لن يرشحوا أي مرشح لرئاسة الوزراء اذا وافق علي إجراء الانتخابات في مايو/ ايار المقبل، إلا أن الأخير – أي باشينيان – رفض الاقتراح.

وهو نفس ما قاله جيفورج بيتروسيان، البرلماني البارز عن حزب أرمينيا المزدهرة، مبينًا: “لقد قدمنا ​​هذا الاقتراح أيضاً، لكن رئيس الوزراء أصر علي إجراء الإنتخابات في ديسمبر/كانون الأول، وبذلك لم نخرج من الإجتماع بإتفاق”.

المعروف أن حزب أرمينيا المزدهرة الذي يقوده رجل الأعمال جاجيك تساروكيان، والطاشناق كانا – حتي الآن – جزءاً من التحالف الحاكم لأرمينيا، إلا أن باشينيان أقال – أمس الثلاثاء – ستة من الوزراء التابعين للحزبين من حكومته، متهمًا إياهم بعمل صفقات سرية مع الحزب الجمهوري..الحاكم السابق لأرمينيا.

وبموجب دستور أرمينيا، لا يمكن إجراء إنتخابات مبكرة إلا إذا تخلي رئيس الوزراء عن منصبه، وفشل المشرعون في إنتخاب خلف له في الأسبوعين التاليين للإستقالة.

وردًا علي سؤال حول ما إذا كان الحزب الجمهوري – الذي يضم أكبر فصيل برلماني – سيقدم مرشحًا لمنصب رئيس الوزراء إذا استقال باشينيان هذا الشهر، قال شارمازانوف: “لم نناقش مثل هذه القضايا.. دعه يستقيل، وسنري”.

وأوضح شارمازانوف أن باشينيان سيزور البرلمان مرة اخري في وقت لاحق اليوم الاربعاء، موضحًا: “سنحاول فهم ما يحدث الآن وما يمكن الوصول إليه من حل”.

وفي الوقت نفسه، ناقش الرئيس أرمين سركيسيان ورئيس البرلمان آرا بابلويان، آخر التطورات في مكالمة هاتفية أعلن عنها المكتب الصحفي الرئاسي، وقال بيان للمكتب إن سركيسيان – الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكية حاليًا – تحدث مع باشينيان هاتفيًا، حاثًا جميع الفصائل السياسية علي أن تكون “متسامحة تجاه بعضها البعض.”

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …