الرئيسية / أرمينيا / جدل في أرمينيا حول مقاضاة الرئيس السابق سيرج سركيسيان أو سؤاله كشاهد لأحداث مارس/أذار2008
الرئيس سيرج سركيسيان وسلفه روبرت كوتشاريان خلال زيارة لمدينة  جيومري (صورة أرشيفية 7 ديسمبر/كانون الأول 2008)
الرئيس سيرج سركيسيان وسلفه روبرت كوتشاريان خلال زيارة لمدينة  جيومري (صورة أرشيفية 7 ديسمبر/كانون الأول 2008)

جدل في أرمينيا حول مقاضاة الرئيس السابق سيرج سركيسيان أو سؤاله كشاهد لأحداث مارس/أذار2008

(الأرمنية) – يثور جدل هذه الأيام في أرمينيا حول مدي إمكانية مقاضاة الرئيس السابق سيرج سركيسيان أو سؤاله كشاهد لأحداث مارس/أذار2008.

فقد رفض رئيس سلطات إنفاذ القانون الأرمينية التي تحقق في أعمال العنف التي جرت بيريفان في أعقاب الانتخابات الرئاسية عام 2008 توضيح ما إذا كان بإمكانه مقاضاة الرئيس السابق سيرج سركيسيان أو سؤاله كشاهد علي تلك الأحداث.

وفي مقابلة – أمس الأول الأحد – مع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، كرر ساسون خاتشاتريان أيضا ما ذكره سابقًا من أن جهاز التحقيق الخاص (SIS)، لديه أدلة كافية لتوجيه إتهامات الانقلاب ضد سلف سركيسيان وحليفه  الرئيس الأسبق روبرت كوتشاريان.

وقد اعتقل كوتشاريان في 27 يوليه / تموز الماضي بعد يوم واحد من اتهامه بـ”الإطاحة بالنظام الدستوري” في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت في فبراير / شباط 2008 والتي فاز بها سركيسيان بشكل مثير للجدل، حيث كان الأخير يشغل منصب رئيس وزراء أرمينيا في ذلك الوقت، وقد خلف كوتشاريان كرئيس للبلاد بعد نحو شهرين من الانتخابات والتي هاجمها منافسه المعارض ليفون تير بتروسيان، مؤكدًا أنها كانت إنتخابات غير نزيهة.

كما وجهت SIS أيضا نفس تهمة الانقلاب، ضد وزير الدفاع السابق ميكائيل هاروتيونيان ونائب وزير الدفاع السابق يوري خاتشاتوروف، مما دفع المراقبون السياسيون للتساؤل عما إذا كان سركيسيان – الذي حكم أرمينيا في الفترة من 2008 إلي 2018 – يمكن أيضا محاكمته أو علي الأقل استجوابه كشاهد؟!.

لم يكن خاتشاتريان واضحًا في الإجابة علي هذا التساؤل، مكتفيًا بالقول أن SIS لن تتردد في التحقيق مع أي فرد ذو صلة بالقضية محل التحقيق، معلنًا: “لمصلحة التحقيق، لا أريد أن أعطي معلومات مفصلة حول هذه النقطة سواء من تم استدعاءهم أو من سيتم استدعاؤهم وفي أي وضع (متهم أو شاهد)”.

من جانبه، أعلن الحزب الجمهوري الأرميني الذي يرأسه سركيسيان – والذي لا يزال أكبر قوة برلمانية – وقوفه إلي جوار كوتشاريان، رافضًا الاتهامات ومؤكدًا أنها ذات دوافع سياسية، كما ناشد – أيضا – العشرات من أعضاء الحزب في البرلمان، سلطات إنفاذ القانون والسلطات القضائية للإفراج عن الرئيس الأسبق.

وتنبع الاتهامات من أمر سري أصدره وزير الدفاع السابق هاروتونيان إلى الجيش الأرميني في 23 فبراير / شباط 2008، أي قبل أسبوع من تفكيك قوات الأمن في يريفان لاحتجاجات تير بيتروسيان علي الانتخابات، والتي راح ضحيتها ثمانية متظاهرين واثنين من رجال الشرطة.

وفي حديثه إلى الخدمة الأرمينية ، أصر خاتشاتريان – مرة أخري – على أن هذا الأمر الذي لم يُنشر في الغالب، أدي إلى تدخل الجيش بشكل غير قانوني في العملية السياسية في أرمينيا – علي حد تعبيره – وهو نفس ما أستندت عليه الوثيقة المعارضة لتير-بيتروسيان بزعزعة استقرار الوضع في البلاد بـ”أعمال غير قانونية”.

وأشار خاتشاتريان أيضا، إلي أن  SIS تحقق في إعلان  كوتشاريان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أسابيع بدءًا من 1 مارس/أذار 2008 وذلك في خرق للدستور الأرميني، مؤكدًا أن تدخل الجيش في تطبيق قانون الطوارئ كان أيضا غير دستوري.

وقد أبدى خاتشاتريان نقاطًا مماثلة في مقابلة مع التلفزيون الحكومي الأرميني – تم بثها في وقت متأخر من يوم الجمعة الماضي – مما دفع المتحدث باسم كوتشاريان – فيكتور سوغومونيان – وثلاثة محامين للرد علي تصريحاته المتلفزة، في مؤتمر صحفي مشترك عقد يوم السبت، واتهموا SIS – مرة أخري – بالفشل في إثبات التهم ومقاضاة الرئيس الأسبق لأسباب سياسية.

وفند أحد المحامين – وهو هايك الوميان – تلك المزاعم، معلنًا أن كوتشاريان وضع وحدات الجيش في حالة تأهب قصوى من أجل منع بعض الأفراد العسكريين من الاستجابة لدعوات تير بتروسيان المتكررة للجيش، للانضمام إلي حركته المعارضة.

وقال الوميان إن نائبين لوزير الدفاع كانا يدعمان علانية حركة المعارضة بقيادة تير بيتروسيان في فبراير / شباط 2008…وقد بدا وأن المحامي يشير إلي الجنرال مانفيل جريجوريان والجنرال جورجين ملكونيان، وكلاهما تم إقالته من منصبه في أبريل/نيسان 2008.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …