الرئيسية / أرمينيا / تير بيتروسيان..الرئيس الأرميني الأسبق: باشينيان سيواجه صعوبات وإجراء إنتخابات برلمانية جديدة ضرورة
الرئيس الأسبق ليفون تير بيتروسيان يدلي بصوته في مركز اقتراع في يريفان يوم 2 أبريل/نيسان 2017 (صورة أرشيفية)
الرئيس الأسبق ليفون تير بيتروسيان يدلي بصوته في مركز اقتراع في يريفان يوم 2 أبريل/نيسان 2017 (صورة أرشيفية)

تير بيتروسيان..الرئيس الأرميني الأسبق: باشينيان سيواجه صعوبات وإجراء إنتخابات برلمانية جديدة ضرورة

(الأرمنية) – حث الرئيس الأرميني الأسبق ليفون تير بيتروسيان، جميع الأطراف السياسية البارزة –  الخميس – علي ضرورة التوصل إلي اتفاق حول إجراء انتخابات عامة جديدة، قائلا إنها ضرورة لإنهاء ما يعتبره أزمة سياسية مستمرة.

وقال تير بيتروسيان إن رئيس الوزراء الجديد نيكول باشينيان سيواجه صعوبات في إدارة البلاد، لأن البرلمان لا يزال تحت سيطرة “حزب سيرج سركيسيان الجمهوري”.

وقال في تعليقات مكتوبة على موقع: Ilur.am “حتي الآن.. فرض باشينيان إرادته علي البرلمان من خلال الاحتجاجات الشعبية والثورة، وهو ما فهمه المجتمع الدولي على أنه مظهر من مظاهر الديمقراطية، ولكن هل يستطيع الاستمرار في التأثير علي البرلمان بنفس الطريقة؟ لأنه من الواضح أن هذا الأمر استنفذ أغراضه.”

وأوضح تير بيتروسيان: “إن القوى الأجنبية لن تتسامح مع ضغوط أخري يمكن أن يمارسها باشينيان -بصفته الجديدة – علي الجمعية الوطنية لأسباب أبرزها إعترافهم كمجتمع دولي بشرعية الانتخابات البرلمانية الأرمينية الأخيرة التي أجريت في أبريل/نيسان 2017.

وأضاف الرئيس الأسبق والبالغ من العمر 73 عامًا والذي كان رئيسًا لحزب المؤتمر الوطني الأرميني (HAK) المعارض لحكومة سيرج سركيسيان: “السبيل الوحيد لإنهاء هذا الوضع الخطير للغاية بالنسبة للبلد هو (تعديل) قانون الانتخابات الأرميني وإجراء انتخابات مبكرة”.

وتابع كلماته قائلاً: “دعونا نأمل في التغلب على العقبات القانونية التي تعترض الإنتخابات البرلمانية -السابقة لأوانها – الناجمة عن الدستور المعقد الحالي، وهو أن تجد القوى السياسية المؤثرة مخرجاً من هذا الوضع الصعب الذي يهدد دولتنا من خلال المفاوضات والحوار والتفاهمات المتبادلة”.

وبحسب موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، فإن فصائل سياسية عدة في البرلمان كانت قد دعت إلي مثل هذه الانتخابات مرارًا وتكرارًا، منذ أن أدت الاحتجاجات الضخمة التي قادها باشينيان إلي إستقالة سركيسيان من منصبه كرئيس للوزراء في 23أبريل/ نيسان الماضي، لكنهم تجنبوا-حتي الآن- تحديد مواعيد محتملة لها.

ويبقى من غير الواضح ما إذا كان حزب سركيسيان الجمهوري  سيوافق علي حل البرلمان وإجراء إنتخابات في الأشهر المقبلة،حيث أشار تير بيتروسيان إلي أن أعضاء البرلمان عن الجمهوري ربما يخشون من عدم إعادة إنتخابهم في هذه الحالة.

كان باشينيان – البالغ من العمر 42 عاماً – عضواً بارزاً ومؤثراً في حركة تير بيتروسيان المعارضة إلى أن تباعدا في عام 2012، وهذا يفسر لماذا لم يهنئ الرئيس الأسبق حليفه السابق علي إنتخابه رئيساً للوزراء من قبل البرلمان في التصويت الثاني الذي جري قبل يومين.

يذكر أنه في 6 مايو/ايار الجاري، أصدر تير بيتروسيان تحذيرًا صارمًا بدا في المقام الأول موجه إلى باشينيان، مدعيًا أن الانتقال السياسي الجاري في أرمينيا قد يشوبه إنتهاك لدستور البلد، مشيرًا إلي استقالة إثنين من نواب البرلمان الذين خالفوا توجه أحزابهما، خلال التصويت البرلماني الأول لتولي باشينيان منصب رئيس الوزراء.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

بلاغ "كاذب" بوجود قنبلة في مبني وزارة الرعاية الصحية

وزارة حالات الطواريء بأرمينيا: إجلاء موظفي “الرعاية الصحية بعد بلاغ “كاذب” بوجود قنبلة

(الأرمنية) – أعلنت وزارة حالات الطواريء بأرمينيا، أن تم – صباح اليوم الأربعاء – إجلاء …