الرئيسية / أرمينيا / أخبار / على نفس خطى أوباما وبوش الإبن.. ترامب يصدر بياناً يؤكد: عمليات قتل الأرمن عام 1915 ..”جريمة كبرى”
دونالد ترامب | النصب التذكاري لشهداء الإبادة الأرمنية
دونالد ترامب | النصب التذكاري لشهداء الإبادة الأرمنية

على نفس خطى أوباما وبوش الإبن.. ترامب يصدر بياناً يؤكد: عمليات قتل الأرمن عام 1915 ..”جريمة كبرى”

(الأرمنية) – على نفس خطى باراك أوباما وجورج بوش الإبن، وصف الرئيس الأميركى دونالد ترامب فى بيان له – أمس الإثنين – عمليات القتل الجماعى للأرمن عام 1915 على يد الدولة العثمانية التركية، بأنها “جريمة عظمى”.

وبحسب الخدمة الأرمينية لإذاعة أوروبا الحرة، فإن ترامب إستخدم  فى بيانه الأول حول الذكرى الـ 102 للابادة الجماعية الارمنية، نفس التعبير الأرمنى الذى ساقه كلًا  من الرئيسين السابقين أوباما وجورج دبليو بوش (الإبن) وهو “ميدز ييغيرن” أو “الجريمة الكبرى”، مؤكدًا: “اننا نتذكر اليوم ونحترم ذكرى الذين عانوا خلال ميدز ييغيرن.. أحد اسوأ الفظائع الجماعية فى القرن العشرين”.

واضاف البيان : “أشارك الجالية الارمنية فى أميركا وفى جميع أنحاء العالم الحداد على تلك الارواح البريئة والحزن على المعاناة التى تجرعها الكثيرون”.، مشيدًا بالامريكيين من أصول أرمنية لمساهماتهم التى لا تنسى لصالح الولايات المتحدة، مؤكدًا أن أسلافهم قد أنشأوا “أحد الحضارات العظيمة فى العصور القديمة”.

وقد تجنب ترامب استخدام كلمة “إبادة جماعية” لحساسية ذلك سياسيا،على الرغم من مطالبة  أكثر من 80 عضوا في مجلس النواب الأميركي فى رسالة بعثوا بها اليه فى 10 أبريل/نيسان الجارى، يحثونه فيها على الإحتفال بشكل ملائم بالذكرى السنوية للابادة الجماعية الارمنية، وهذا ما جعل جماعات حقوق الإنسان الأرمنية-الأميركية تندد بموقف ترامب وعدم رغبته فى التخلى عن تركيا باعتبارها حليف قديم لأميركا، كما وصفت الجمعية الأرمنية-الأميركية هذا البيان بأنه “استسلام للسلطوية التركية”.

وطالب انتوني بارساميان وفان كريكوريان – الرئيسان المشاركان للجمعية – في بيان مشترك لهما بضرورة قيام مكتب التحقيقات الفيدرالي ولجان الاستخبارات في الكونغرس بإجراء تحقيقات شاملة في جميع الأدلة حول النفوذ التركي الخفي على الحكومة الأمريكية.

من جانبه اتهم آرام هامباريان، المدير التنفيذي للجنة القضية الأرمنية بأميركا، الرئيس ترامب – فى حال عدم إعترافه بمذابح الأتراك – بمساندته وصمته على تصرفات رجب طيب إردوغان الديكتاتور المتعجرف الإستبدادى، الذى قام أسلافه الأتراك العثمانيون بعمليات قتل جماعى لملايين الأرمن واليونانيين والآشوريين والمسيحيين.

ومن المقرر ان يزور إردوغان واشنطن فى 16 مايو/أيار المقبل حيث يلتقي ترامب في البيت الابيض.

كان الرئيس الأميركى السابق أوباما، قد وعد بالاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن عندما ترشح  لأول مرة للرئاسة، الا أنه تراجع عن هذا التعهد بعد انتخابه في عام 2008.

وفي بيان له خلال شهر أبريل/نيسان 2016، أشار أوباما إلى “أول فظاعة جماعية في القرن العشرين”، لافتاً الإنتباه الى مواقف البابا فرنسيس في هذا السياق. وكان البابا فرنسيس خلال الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية فى أبريل/نيسان 2015 وصف تلك الفظائع بأنها “الإبادة الجماعية الأولى في القرن العشرين”.

المعروف أن ترامب لم يعلق علنًا ​​على قضية الإبادة الجماعية للأرمن ولم يسع إلى جذب الجالية الأرمنية في الولايات المتحدة حتى خلال السباق الرئاسي لعام 2016.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

مخيتاريان: يجب أن يكون هؤلاء الأطفال جزءاً أساسيًا من الحياة اليومية لعائلاتهم ومجتمعاتهم

نجم كرة القدم الأرميني مخيتاريان يشارك في حملة “اليونيسف” لدعم الأطفال ذوي القدرات الخاصة

(الأرمنية) – شارك نجم المنتخب الأرميني الأول في كرة القدم هنريك مخيتاريان، بفيديو جديد يدعم …