الرئيسية / أرمينيا / بعد تقديم إستقالته..باشينيان يعلن في خطاب متلفز إلي الأمة: “الجمهوري” ليس “عدو” للشعب الأرميني
باشينيان : الانتخابات ضرورية لإكمال "الثورة المخملية"
باشينيان : الانتخابات ضرورية لإكمال "الثورة المخملية"

بعد تقديم إستقالته..باشينيان يعلن في خطاب متلفز إلي الأمة: “الجمهوري” ليس “عدو” للشعب الأرميني

(الأرمنية) – أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، إستقالته من منصبه في وقت متأخر – اليوم الثلاثاء – مما يمهد الطريق لإجراء إنتخابات برلمانية مبكرة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وفي خطاب متلفز إلي الأمة، قال باشينيان إن الإنتخابات ضرورية لإكمال “الثورة المخملية” الشعبية التي أوصلته إلي السلطة في مايو/ أيار الماضي، وقد بدا علي ثقة من أن الحزب الجمهوري – الحاكم السابق – وباقي فصائل القوي السياسية بالبرلمان، لن ترشح رئيس وزراء آخر.

ويسيطر باشينيان علي عدد محدود من مقاعد البرلمان الحالي، لذا فإن الإنتخابات العامة المبكرة ضرورية لمستقبله السياسي، حيث يعتقد المراقبون أن رئيس الوزراء “الشعبوي” وحلفاءه  سيهزمون منافسيهم بالضربة القاضية.

وبموجب الدستور الأرميني، يمكن حل الجمعية الوطنية “البرلمان” إذا فشلت في إنتخاب رئيس آخر للحكومة في غضون أسبوعين من بعد إستقالة باشينيان.

وأعاد تقرير لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة – أطلعت عليه “الأرمنية.نت” – التأكيد علي أن الحزب الجمهوري الذي يشغل 50 مقعداً في البرلمان البالغ مجموع مقاعده 105 مقعد، أعلن في 9 أكتوبر / تشرين الأول الجاري، إنه:”ليس لديه نية لتسمية مرشح” لمنصب رئيس الوزراء، مؤكدًا علي لسان أرمين أشوتيان – نائب رئيس الحزب – هذا التعهد في وقت سابق اليوم.

كما تعهد حزبا أرمينيا المزدهرة ( 31 مقعد ) والطاشناق (7مقعد)، بعدم محاولة تسمية رئيس وزراء آخر بعد إستقالة باشينيان.

وقال باشينيان إن فريقه السياسي “مستعد لأكثر من سيناريو محتمل”، ورغم ذلك فإنه يعتقد أن أغلبية البرلمان “لن تعمل ضد الشعب والأمن القومي”، مشددًا في هذا الصدد علي أنه لا ينظر إلي الجمهوري” علي أنه “عدو.

كان باشينيان قد حشد عشرات الآلاف من مؤيديه خارج مبنى البرلمان بيريفان في 2 أكتوبر/ تشرين الأول، بعد أن دفع أعضاء بالبرلمان من أحزاب الجمهوري، أرمينيا المزدهرة والطاشناق،  بمشروعقانون من شأنه أن يعقد سير الانتخابات الجديدة، وتأخيرها حتي مايو/ أيار أو يونيه/ حزيران المقبل، الإ أنهم تراجعوا تحت ضغط الإحتجاجات الجماهيرية الغاضبة...كما صعد باشينيان من سعيه لحل البرلمان بعد فوز تحالفه بأكثر من 80% من الأصوات في الانتخابات البلدية للعاصمة والتي جرت في 23 سبتمبر /أيلول الماضي.

تجدر الإشارة إلي أن الدستور يسمح لرئيس الوزراء ووزرائه بمواصلة القيام بواجباتهم، علي الأقل حتي الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد، حيث أكد باشينيان هذه الحقيقة في خطابه المتلفز.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …