الرئيسية / أرمينيا / بعد تعهدات شفهية من زعماء الأغلبية البرلمانية..رئيس وزراء أرمينيا يستعد لتقديم إستقالته تمهيدا لإنتخابات مبكرة
نيكول باشينيان.. أمام حشد من أنصاره خارج مبنى البرلمان في يريفان
نيكول باشينيان.. أمام حشد من أنصاره خارج مبنى البرلمان في يريفان(صورة أرشيفية)

بعد تعهدات شفهية من زعماء الأغلبية البرلمانية..رئيس وزراء أرمينيا يستعد لتقديم إستقالته تمهيدا لإنتخابات مبكرة

 (الأرمنية) – أعلن نيكول باشينيان – رئيس وزراء أرمينيا – في وقت مبكر من اليوم الأربعاء، أنه تلقى تأكيدات من زعماء الأغلبية البرلمانية، بأنهم لن يمانعوا في إجراء إنتخابات برلمانية مبكرة، والتي يريد عقدها في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقد التقى باشينيان – بين عشية وضحاها – بقيادات الأحزاب التي تشكل الأغلبية البرلمانية، في الوقت الذي تجمع الآلاف من أنصاره خارج مبنى البرلمان في يريفان للمطالبة بإجراء هذه الانتخابات.

وقال تقرير لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، إنه بموجب دستور أرمينيا، لا يمكن حل الجمعية الوطنية “البرلمان” – التي يسيطر فيها الباشينيون علي عدد قليل من المقاعد – إلا إذا استقال رئيس الوزراء وفشل المشرعون في إختيار خلفه خلال أسبوعين.

وقال باشينيان إن زعماء البرلمان عن الحزب الجمهوري الذي يرأسه الرئيس السابق سيرج سركيسيان، حزب أرمينيا المزدهرة بزعامة جاجيك تساروكيان وحزب “الطاشناق” ، أكدوا له أنهم لن يقدموا أي مرشح لرئاسة الوزراء في حالة إستقالته.

وقال باشينيان أمام حشد من أنصاره بعد الاجتماع الذي استمر ساعتين: “إنطباعي هو أن زملاءنا في (الجمهوري)، (أرمينيا المزدهرة) و(الطاشناق) قد أستوعبوا رسالتنا…وقالوا إنه في هذه الحالة لن يقوم أحد منهم بتسمية مرشح لمنصب رئيس الوزراء”.

وأوضح باشينيان إن القوى البرلمانية الثلاث رفضت في الوقت نفسه التوقيع علي أية بيانات مشتركة بهذا الشأن، محذرًا: “إنهم سيعلنون عن حرب ضد شعبهم إذا ما تراجعوا عن ضماناتهم وتعهداتهم الشفهية”...هذا في الوقت الذي لم يعلق أي من هذه الأحزاب علي إجتماعهم مع باشينيان.

وأوضح رئيس الوزراء أنه في جميع الأحوال سوف يقدم استقالته “في الأيام المقبلة”، بحيث تجري الانتخابات “في النصف الأول من ديسمبر/كانون الأول”، وقال إنه قد يتنحي حتى قبل استضافة أرمينيا في 11-12 أكتوبر/تشرين أول الجاري قمة الفرنكوفونية، في إشارة – علي ما يبدو – إلي رغبته في التحدث مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وبعض قادة الدول الناطقة بالفرنسية، لمعرفة ما إذا كانت هذه الخطوة ستكون مناسبة  أم لا.

ومن المقرر أن يتوجه باشينيان إلي باريس – غدًا الخميس – لحضور جنازة المغني الفرنسي – الأرمني الأصل شارل أزنافور، الذي توفي أمس الأول الاثنين.

ولم يشر رئيس الوزراء – خلال لقاءه أنصاره أمام البرلمان – إلي مشروع قانون مثير للجدل وافق عليه البرلمان مساء أمس الثلاثاء، وهو ما قد يعوق باشينيان لفرض الإنتخابات المبكرة.

وفي كلمته أمام الحشد قبل المحادثات مع الفصائل البرلمانية، حث باشينيان الرئيس أرمين سركيسيان على عدم توقيع القانون “المشين” ليصبح قانونًا، وإرساله إلي المحكمة الدستورية لإبداء الرأي، كما أقال بشكل تعسفي ستة وزراء منتسبين إلي حزبي الطاشناق وأرمينيا المزدهرة.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …