الرئيسية / أرمينيا / برلماني آخر يستقيل ..الحزب “الجمهوري” في أرمينيا يواجه خطر فقدان السيطرة علي الجمعية الوطنية   
أرمان ساهاكيان..وخروج جديد من عضوية الحزب الجمهوري!
أرمان ساهاكيان..وخروج جديد من عضوية الحزب الجمهوري!

برلماني آخر يستقيل ..الحزب “الجمهوري” في أرمينيا يواجه خطر فقدان السيطرة علي الجمعية الوطنية   

(الأرمنية) – بات الحزب “الجمهوري” في أرمينيا، يواجه خطر فقدان السيطرة علي البرلمان، بعد أن أعلن نائب برلماني آخر، خروجه من الحزب الذي يرأسه رئيس الوزراء المستقيل ورئيس أرمينيا السابق سيرج سركيسيان الجمهوري – وذلك  خلال عطلة نهاية الأسبوع – مما يعني تقليص أغلبية الحزب في الجمعية الوطنية “البرلمان”.

ولم يقدم النائب – الثري – أرمان ساهاكيان، أي سبب واضح لهذه الخطوة، عندما أعلن عنها علي صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، معلنًا أنه سيركز الآن علي المشاكل التي تواجه دائرته الانتخابية بثاني أكبر مدينة في البلاد – جيومري – فضلاً عن الإهتمام بالتطور الاقتصادي الأشمل لأرمينيا.

وكتبت ساهاكيان: “أنا مستعد لدعم كل المبادرات سواء من جانب السلطات الحالية أو بالنسبة للمعارضة، بهدف التنمية”.

ساهاكيان – والذي لم يوضح ما إذا كان سينهي عضويته رسميًا في الحزب الجمهوري – يبلغ من العمر 40 عاماً وهو رجل أعمال شغل مقعداً في البرلمان منذ عام 2012، و يملك شركات تستورد الكحول والتبغ والمواد الغذائية، فضلاً عن أحد أندية كرة القدم العريقة في البلاد في مدينة جيومري.

وأشار موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة – في تقرير له – إلي أن هناك نائبين آخرين قد استقالا من الحزب الجمهوري  قبل بضعة أيام من إعلان ساهاكيان قراره، أحدهما هو أرتور جيفورجيان – صهر فلاديمير كاسباريان..الرئيس السابق للشرطة الأرمنية – الذي عزله رئيس الوزراء نيكول باشينيان، بعد يومين من توليه منصبه في الثامن من مايو/ ايار الماضي، بعد احتجاجات جماهيرية أجبرت سيرج سركيسيان علي الاستقالة من منصب رئيس الوزراء.

وبعد خروج ساهاكيان، فإنه من الناحية العمليه يصبح للحزب الجمهوري 55 من مقاعد البرلمان البالغ مجموعها 105 مقعد، وهناك واحد من الأعضاء المحسوبين علي “الجمهوري” – وهو فيليكس تسولاكيان – قام مرتين بالتصويت لتولي باشينيان منصب رئيس الوزراء في أوائل مايو/أيار الماضي…وقد وبخته قيادة الحزب الجمهوري، لكنها لم تصل لطرده من صفوف الحزب نتيجة لذلك، الإ أنه – علي ما يبدو – فإن ولائه للحزب الحاكم السابق مشكوك فيه.

وذكرت بعض الصحف الأرمينية أن هناك العديد من البرلمانيين الأثرياء – الآخرين – علي استعداد للانشقاق عن الحزب الجمهوري.

من جانبه أعترف فاهرام باغداساريان – زعيم الأغلبية البرلمانية – الأسبوع الماضي بأن حزب سركيسيان يواجه خطر فقدان السيطرة علي البرلمان، مدعيًا – في الوقت نفسه – أنه: “ليس من الصعب الحفاظ علي أغلبيتنا”.

ولعل خسارة تلك الأغلبية تعني أن “الجمهوري” لم يعد قادرًا علي تعطيل خطط الحكومة الحالية، كما سيتوقف عن كونه في وضع يسمح له بإحباط خطط باشينيان لفرض إنتخابات نيابية جديدة في وقت لاحق من هذا العام، والتي تدعمها فصائل الأقلية الثلاثة بالبرلمان الممثلة في حكومة باشينيان.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …