الرئيسية / أرمينيا / أخبار / الحكومة الأرمينية مصرة على إلغاء قانون (العفو بغرامة مالية) للمتهربين من أداء الخدمة العسكرية بحلول عام 2019
10 الآف شخص اشتروا عفوًا من أداء العسكرية منذ عام 2004، و9500 شخص لا يزالوا متهربين من دفع غرامة التهرب من الخدمة!
10 الآف شخص اشتروا عفوًا من أداء العسكرية منذ عام 2004، و9500 شخص لا يزالوا متهربين من دفع غرامة التهرب من الخدمة!

الحكومة الأرمينية مصرة على إلغاء قانون (العفو بغرامة مالية) للمتهربين من أداء الخدمة العسكرية بحلول عام 2019

(الأرمنية) – أعلنت الحكومة الأرمينية أنها لا تزال مصممة علي إلغاء قانون (العفو بغرامة مالية) للمتهربين من أداء الخدمة العسكرية بشكل غير قانوني، بحلول عام 2019.

وبموجب القانون  – الذي سن في عام 2004 – فإنه يحق للمتهربين من أداء الخدمة العسكرية تجنب الملاحقة الجنائية مقابل دفع غرامة باهظة، وقد كان نظام العفو مقابل الغرامة المالية مطبقًا على الرجال الذين ولدوا قبل عام 1978، حيث أثيرت هذه القضية مرارًا وتكرارًا وسط إعتراضات قوية عبر عنها كبار أعضاء البرلمان عن الحزب الجمهوري الحاكم.

وقد وافق البرلمان الأرميني الشهر الماضي علي تمديد آخر للقانون حتى عام 2019، يتعلق بالمواطنين الذكور الذين بلغوا من العمر 27 عاما قبل 1 ديسمبر/كانون أول الجاري، حيث سيتعين عليهم دفع ما يقرب من 3.6 مليون دراما (7،440 دولارا) لكل منهم غرامة تهرب من الخدمة العسكرية.

وفى وقت سابق من الشهر الماضي، كانت وزارة الدفاع قد قدمت تعديلًا  ينص علي أنه لن يكون هناك تمديد إضافي للقانون، ورفضت اللجنة البرلمانية للدفاع والأمن التعديل الذي انتقدته بشدة رئيسة اللجنة كارينيه أجيميان عضو الحزب الحاكم وإحدي واضعات مشروع ذلك القانوند.

كان البرلمان قد ناقش مشروع القانون مجدداً أمس الثلاثاء، وأوضح نائب وزير الدفاع أرتاك زاكاريان أن الحكومة مصرة على ضمان عدم تمديد ترتيبات العفو مقابل الغرامة المالية إلى ما بعد ديسمبر/ كانون الأول 2019، مؤكداً أن بقاء “قانون العفو مقابل المال” سيصبح آلية لتجنب الخدمة العسكرية، موضحًا:” يبدو أن الحكومة لا تعتزم توسيع نطاق القانون لأننا لا نريد تشجيع الناس على الفرار من أرمينيا، فنحن بلد في حالة حرب”.

وفي حديثها إلي موقع الخدمة الأرمينية – في وقت لاحق أمس – أكدت أجيميان أنها لم تعد تعترض علي موقف الحكومة من هذا القانون.

تجدر الإشارة، إلي أن المسئولين في الحكومة الأرمينية، يؤكدون أن حوالي 10 الآف شخص قد اشتروا عفوًا منذ عام 2004، وهناك أيضًا حوالي 9500 شخص لايزالوا متهربين من دفع غرامة التهرب من العسكرية.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

دائرة الإحصاءات الوطنية سجلت زيادة في أعداد السائحين الأيرانيين القادمين لأرمينيا

نمو في التبادل التجاري والسياحة بين أرمينيا وإيران خلال الشهور العشر الأخيرة

(الأرمنية) – شهدت الشهور العشر الأخيرة من العام الحالي، نموًا في التبادل التجاري والسياحة بين …