الرئيسية / أرمينيا / أخبار / البرلمان الأرميني يصادق على إتفاق دفاع جديد مع روسيا الإتحادية لإنشاء قوة عسكرية مشتركة
ضباط القوات الجوية الروسية وطائرة هليكوبتر في قاعدة إيربوني الجوية في يريفان (صورة أرشيفية-12مايو/أيار 2016)
ضباط القوات الجوية الروسية وطائرة هليكوبتر في قاعدة إيربوني الجوية في يريفان (صورة أرشيفية-12مايو/أيار 2016)

البرلمان الأرميني يصادق على إتفاق دفاع جديد مع روسيا الإتحادية لإنشاء قوة عسكرية مشتركة

(الأرمنية) – صادق البرلمان الأرميني في جلسته المنعقدة اليوم الخميس علي إتفاق دفاع جديد مع روسيا الإتحادية يشمل إنشاء قوة عسكرية مشتركة بين البلدين.

يأتي الإتفاق الجديد بعد مرور أكثر من عقد من الزمان علي توقيع أول إتفاقية دفاع مشتركة، وبموجبه فإن “مجموعة القوات الموحدة” مكلفة “بضمان الأمن العسكري فى المنطقة” وإحباط أو صد الهجمات الخارجية المحتملة ضد أرمينيا أو روسيا.

وتضم الوحدة المشتركة قوات من القاعدة العسكرية الروسية المتمركزة في أرمينيا ووحدات من قوات الجيش الأرميني التي تشكلت عام 2001 ويقودها جنرالات أرمينيين.

وجاء تصديق البرلمان الأرمينى علي هذه المعاهدة بعد مصادقة البرلمان الروسي عليها هذا الصيف، بـ87 صوتا مقابل …7حيث يمثل هؤلاء النواب السبعة كتلة “ييلك” المعارضة.

وقال ممثلو “ييلك” خلال المناقشة البرلمانية – التى جرت أمس الاربعاء حول هذه القضية – إن الإتفاق سيقيد سيادة أرمينيا ويضع قواتها المسلحة تحت السيطرة الروسية، بينما رفض زعماء الأغلبية الموالية للحكومة فى البرلمان هذه الإدعاءات.

فقد أكد ادوارد شارمازانوف – نائب رئيس البرلمان والناطق باسم الحزب الجمهورى الحاكم – أن القوة العسكرية الروسية-الارمينية ستعزز أمن أرمينيا، مشيرًا إلي أنها ستدافع عن البلاد فى حالة شن هجوم عسكرى من جانب تركيا أو أذربيجان.

شارمازانوف: القوة العسكرية الروسية-الارمينية ستعزز أمن أرمينيا
شارمازانوف: القوة العسكرية الروسية-الارمينية ستعزز أمن أرمينيا

وقال شارمازانوف لموقع الخدمة الأرمينية لراديو اوروبا الحرة: “إذا نشأت حالة توتر علي حدودنا، وقمنا بمناشدة حلفاءنا – مثل روسيا ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي – التدخل ، فانهم سيضطرون – بموجب إتفاقيات الدفاع إلي التدخل والدفاع عنا”.

ورفض شارمازانوف تصريحات المعارضة – والموالية للغرب – بأن روسيا لا يمكن الوثوق بها لأنها باعت بمليارات الدولارات من الأسلحة الهجومية إلي أذربيجان خلال العشر سنوات الماضية، مؤكدًا بإصرار علي أنه لا يوجد حتي الآن بديل للعلاقات العسكرية الوثيقة بين أرمينيا وروسيا، وقال: “اذا لم ننشىء هذه القوة العسكرية الموحدة، فماذا نستطيع ان نؤسس مكانها؟”.

أما نائب وزير الدفاع أرتاك زاكاريان، فاوضح خلال الجلسة البرلمانية، إن هذه الإتفاقية تشمل فقط أراضي أرمينيا المعترف بها دوليًا، الأمر الذي يعني أنه لن يطلب منها التدخل فى الأعمال العدائية المحتملة فى ناجورنو كاراباخ-آرتساخ.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

دائرة الإحصاءات الوطنية سجلت زيادة في أعداد السائحين الأيرانيين القادمين لأرمينيا

نمو في التبادل التجاري والسياحة بين أرمينيا وإيران خلال الشهور العشر الأخيرة

(الأرمنية) – شهدت الشهور العشر الأخيرة من العام الحالي، نموًا في التبادل التجاري والسياحة بين …