الرئيسية / أرمينيا / الإحتجاجات تتواصل في أرمينيا.. مصادمات بين أنصار المعارضة وشرطة مكافحة الشغب
زعيم المعارضة نيكول باشينيان يتحدث لإنصاره قبل لحظات من التوجه لمبنى البرلمان في يريفان
زعيم المعارضة نيكول باشينيان يتحدث لإنصاره قبل لحظات من التوجه لمبنى البرلمان في يريفان

الإحتجاجات تتواصل في أرمينيا.. مصادمات بين أنصار المعارضة وشرطة مكافحة الشغب

(الأرمنية) – تواصلت الإحتجاجات ضد خطط الحزب الجمهوري الحاكم في أرمينيا لإختيار الرئيس السابق سيرج سركيسيان، رئيسًا للوزراء الذي يمنحه المنصب صلاحيات واسعة في مقابل أخري محدودة – شرفية – لرئيس الجمهورية الجديد أرمين سركيسيان، بعد إنتقال البلاد إلي النظام البرلماني، مما يعني إستمرار بقائه في قمة السلطة التنفيذية بالدولة.

فقد اشتبك الآلاف من أنصار المعارضة الغاضبين بقيادة نيكول باشينيان – وهو شخصية معارضة بارزة وعضو بالبرلمان الأرميني – مع شرطة مكافحة الشغب في يريفان – اليوم – أثناء مسيرتهم إلي مبنى البرلمان، حيث استخدمت قوات الأمن التي كانت ترتدي ملابس مكافحة الشغب الهراوات وقنابل الصوت ضد المحتجين عندما حاولوا اختراق طوق شرطة علي بعد مئات الأمتار من مبني البرلمان.

وبحسب موقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، فقد إندلعت الاشتباكات بعد أن رفض كبار ضباط الشرطة السماح لباشينيان وأنصاره بالوصول إلى البرلمان بإستكمال مسيرتهم بطول شارع مارشال باغراميان في وسط العاصمة التي احتلوها منذ يوم الجمعة الماضي، حيث أخبرهم – باشينيان – أنه وثلاثة نواب آخرين في البرلمان يمثلون حزب العقد المدني بحاجة إلي “الذهاب للعمل” إلي جانب أنصارهم المتعاطفين معهم.

وأوضح مراسل الخدمة الأرمينية، أن فاليري أوسيبيان- نائب رئيس شرطة العاصمة – قام بتحذير باشينيان من “استفزازات” المتظاهرين وما قاموا ضد شرطة مكافحة الشغب، وبعد لحظات قامت قوات الأمن الواقفة خلف الأسلاك الشائكة بإطلاق قنابل صوتية علي المتظاهرين وتبين إصابة إثنين منهم بجروح نتيجة ذلك.

ثم واصلت الشرطة تحذير المتظاهرين وطالبتهم بالرحيل أو إستخدام المزيد من استخدام القوة، لكن الحشد رفض، وهكذا استمرت المواجهة المتوترة، حيث تم نقل باشينيان لمركز نايري الطبي مصابًا عندما حاول عبور الأسلاك الشائكة، وذلك وفقًا لما صرحت به زوجته “انا هاكوبيان” للصحفيين، مؤكدة أنها مستعدة نفسيا لإحتمال القبض علي زوجها من قبل الشرطة، كما أنه لم يتضح بعد مصير اثنين من النواب الآخرين وهما لينا نازاريان وآرارات ميرزويان.

من ناحية أخري، أصدرت الشرطة بيانًا، حثت فيه نيكول باشينيان علي الامتثال لقانون حرية التجمع، والكف عن إعاقة الشوارع.

وقالت الشرطة إنها تلقت شكاوي من منظمات مختلفة في العاصمة – بما في ذلك المؤسسات التعليمية والطبية – بأن أعمال المتظاهرين أعاقتهم أنشطتهم المعتادة هذا الصباح.

وأوضح البيان: “إن الحق الدستوري للمواطن في حرية الحركة والتجمع يظل مقيَّداً، طالما يمس مصالح وحقوق الآخرين”، مذكرة بأنه وفقاً للمادة 33 من قانون حرية التجمع، يحق لها – كجهاز شرطة – التدخل لصالح ضمان الحقوق الدستورية لأشخاص آخرين أو للمصلحة العامة.

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …