الرئيسية / أرتساخ / الرئيس الأرميني يلتقي نظيره الأذربيجاني الخريف المقبل ويريفان لا تتوقع نتائج “معينة” من هذا الإجتماع

الرئيس الأرميني يلتقي نظيره الأذربيجاني الخريف المقبل ويريفان لا تتوقع نتائج “معينة” من هذا الإجتماع

(الأرمنية) – قال الرئيس الأرمينى سيرج سركيسيان، إنه قد يعقد اجتماعًا مع الزعيم الاذربيجانى الهام علييف فى الخريف المقبل، على الرغم من أن يريفان لا تتوقع الخروج بنتائج “معينة” من هذا الاجتماع.

وأضاف سركيسيان في في مقابلة مع برنامج ار – ايڤولوشن في تلفزيون أرمينيا والتي أوجزها موقع الإذاعة الأرمينية العامة، إنه علي الرغم من ذلك ،فإن الجانب الأرميني ليس لديه أية تحفظات علي مثل هذه الإجتماعات.

وتابع الرئيس الأرميني حديثه قائلًا: “اننا مستعدون دائما لهذة الاجتماعات، حتي لو كانت التوقعات الإيجابية منها ليست كبيرة، ولعل هذا الإجتماع قد تم التوصل إليه عند حضور الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك إلي يريفان قبل أسابيع قليلة، ووقتها سألوني عن موقفي من إجتماع رفيع المستوي مع الجانب الأذري، وكانت إجابتي بأنه ليس لدينا توقعات خاصة من هذه الاجتماعات، ولكن لابد من الإعداد الجيد لها .. وهو أمر لم يحدث حتي الآن”.

وأكد الرئيس الأرميني – من جديد – طلب أرمينيا إنشاء آلية تحقيق على خط التماس، وهو الإجراء الذي تم الإتفاق عليه في قمتي فيينا وسانت بطرسبرج، موضحًا: “إن آلية التحقيق لا تقتصر على تحديد الطرف الذى ينتهك قرار وقف اطلاق النار، بل التحقيق أيضا مع الضابط والجندي الذى ينتهك نظام وقف اطلاق النار”.

وأضاف سركيسيان ان هذه الآلية لم تنفذ لسبب بسيط وهو أن حكومة باكو تقف ضد هذا الأمر وهذا يعني أنهم صناع التوتر في المنطقة”.

وأعلن الرئيس أنه لم يطرأ أى تغيير على موقف أرمينيا بعد الحرب التى دامت أربعة أيام فى ابريل/نيسان عام 2016، مؤكدًا أن هذة الحرب اظهرت ببساطة أن أذربيجان ترفض حل النزاع على اساس مبادئ مدريد”.

وفيما يتعلق بالتنازلات، قال سركيسيان “لم نتحدث مطلقا عن أية تنازلات على مدى السنوات العشرين الماضية، لقد تكلمنا دائما ونصر على حل القضية على أساس التنازلات المتبادلة، حتى لو استمرت عملية تسوية النزاع لمدة 20 عامًا أخرى”.

وقال إن أهداف الجانب الأرمينى واضحة وهي حق شعب آرتساخ فى تقرير مصيره وتعيين الحدود البرية بين آرتساخ وأرمينيا، والضمانات الأمنية لجمهورية آرتساخ.

كان الرئيسان الأرميني والأذربيجاني قد إجتمعا فى يونيه/ حزيران 2016 فى سانت بطرسبرج بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووقتها اتفق الجانبان علي أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع في آرتساخ-ناجورنو كارباخ، وأكدا من جديد التزامهما باتفاقات السلام لعامي 1994، 1995.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

دائرة الإحصاءات الوطنية سجلت زيادة في أعداد السائحين الأيرانيين القادمين لأرمينيا

نمو في التبادل التجاري والسياحة بين أرمينيا وإيران خلال الشهور العشر الأخيرة

(الأرمنية) – شهدت الشهور العشر الأخيرة من العام الحالي، نموًا في التبادل التجاري والسياحة بين …