الرئيسية / أرمينيا / اكتشاف قلعة تنتمي للحضارة الأرمنية القديمة في بحيرة “فان” بشرق تركيا
العثور علي أنقاض قلعة أسفل بحيرة يمتد تاريخها لـ 600000 سنة أشبه بالمعجزة!
العثور علي أنقاض قلعة أسفل بحيرة يمتد تاريخها لـ 600000 سنة أشبه بالمعجزة!

اكتشاف قلعة تنتمي للحضارة الأرمنية القديمة في بحيرة “فان” بشرق تركيا

 

(الأرمنية) – اكتشف مجموعة من الباحثين أنقاض قلعة يفترض أنها تنتمي للحضارة الأرمنية القديمة فى بحيرة “فان” بشرق تركيا (أرمينيا الغربية).

ووفقا لما أورده موقع الإذاعة الأرمينية العامة نقلًا  عن وكالة الأناضول التركية، فإن هذا الإكتشاف تم بالتعاون بين إدارة مقاطعة “بيتليس” الشرقية التركية وجامعة “فان يوزونكو ييل” في أكبر بحيرة بالبلاد، وأسفر عن إكتشاف أنقاض قلعة يعود تاريخها إلي 3000 سنة.

وأشار محسن سيلان – رئيس فريق الغوص – إلي أن تاريخ بحيرة “فان” الذي يمتد لحوالي 600000 سنة، جعل من الصعب توقع اكتشاف أية أنقاض تحت الماء، موضحًا: “لقد علمنا من علماء الآثار والقائمون علي المتاحف أنه من الصعوبة الوصول لأية شيء تحت مياه هذة البحيرة التاريخية”.

وقال سيلان أيضا إنهم وجدوا حجرًا على شكل أسد، واصفًا ذلك بـ”المعجزة”، لأن العثور علي شيء صغير تحت الماء أشبه بالمعجزة، مضيفًا: “إن الخبراء سيقدمون لنا وصفًا سليمًا لهذا الحجر”.

وأوضح سيلان أن هذا الإكتشاف سيسهم فى تنمية السياحة والاقتصاد بالمنطقة، مضيفًا أن عدد الاشخاص الذين يرغبون فى ممارسة رياضة الغوص فى بحيرة “فان” يتزايد يومًا بعد يوم.

وختم سيلان كلامه بأنه يعتقد أن القلعة تعود إلى حضارة أورارتو، التي نشأت حول بحيرة “فان” خلال العصر الحديدي.

جدير بالذكر، أن أرمينيا الغربية، مصطلح يستخدم للإشارة إلى الأجزاء الشرقية من تركيا الحالية (الإمبراطورية العثمانية سابقا) والتي كانت وطنًا دائمًا للأرمن منذ آلاف السنين حيث أنهي الأتراك الوجود الأرمني على آراضيه التاريخية عبر قيامه بأول تطهير عرقي في القرن العشرين والتي تعرف بالإبادة الجماعية الأرمنية التي أودت بحياة ثلثي الأمة الأرمنية آنذاك متسببة في إستشهاد أكثر من 1.5 مليون أرمني عام 1915.

وقد احتل الأتراك العثمانيون المناطق الشرقية – التي يسيطرون عليها إلى يومنا هذا – في القرن السادس عشر وتحديدا في الحرب العثمانية – الصفوية (١٥٣٢م-١٥٥٥م)، وفي القرن التاسع عشر استطاع الروس السيطرة على أرمينيا الشرقية مع أجزاء من أرمينيا الغربية مثل كارس وبعض المناطق الأخرى.

ورغم أن الأرمن في مناطق أرمينيا الغربية – التي كانت أيضا تسمي في بعض الأحيان أرمينيا التركية – كانوا يقطنوها منذ آلاف السنين وهم السكان الأصليين لهذه المنطقة، إلا أن العثمانيين أصدروا أوامرهم بإبادة الأمة الأرمنية والتي على أثرها أيضا تم ترحيل مئات الألاف من أرمن الأناضول إلى دول الجوار ومنها إلي دول العالم أجمع، وهكذا تم تفريغ أرمينيا الغربية من سكانها الأصليين، مع ملاحظة أنه يجب التمييز بين مصطلحات “أرمينيا الغربية” وتضم مناطق شرق الأناضول وآسيا الصغرى التي عاش فيها الأرمن، و”أرمينيا الويلسونية” وهي المناطق التي ضمها الرئيس الأمركي ويلسون لأرمينيا حسب معاهدة “سيفر” والتي عليها تقوم المطالب الأرمنية المشروعة هذه الأيام، وأيضًا “أرمينيا العظمي”  في زمن الملك ديكران والتي وصلت حدودها إلى المناطق الشمالية من الأراضي المقدسة، و”مملكة كيليكيا” التي يقصد بها أرمينيا الصغري التي حكمت في منطقة كيليكيا عدة قرون.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

دائرة الإحصاءات الوطنية سجلت زيادة في أعداد السائحين الأيرانيين القادمين لأرمينيا

نمو في التبادل التجاري والسياحة بين أرمينيا وإيران خلال الشهور العشر الأخيرة

(الأرمنية) – شهدت الشهور العشر الأخيرة من العام الحالي، نموًا في التبادل التجاري والسياحة بين …