الرئيسية / أرمينيا / أخبار / إستقالات أركان النظام السابق في أرمينيا تتوالي..رئيس لجنة التحقيقات يغادر منصبه
أغفان هوفسبيان .. رئيس لجنة التحقيق ، يصل إلى اجتماع في يريفان (صورة أرشيفية في 10 ديسمبر/كانون الأول 2014).
أغفان هوفسبيان .. رئيس لجنة التحقيق ، يصل إلى اجتماع في يريفان (صورة أرشيفية في 10 ديسمبر/كانون الأول 2014).

إستقالات أركان النظام السابق في أرمينيا تتوالي..رئيس لجنة التحقيقات يغادر منصبه

(الأرمنية) – استقال – اليوم – أغفان هوفسبيان، أحد كبار مسؤولي إنفاذ القانون والذي يعتبر أحد أبرز  الشخصيات القوية والأكثر إثارة للجدل في أرمينيا، وذلك بعد شهر واحد من التغيير الدراماتيكي لحكومة البلاد.

وترأس هوفسبيان – البالغ من العمر 65 سنة – لجنة التحقيقات، منذ إنشائها في عام 2014، ويتألف هذا الجهاز من مسؤولين سابقين بالشرطة وجهات بوزارة الدفاع مسؤولة عن إجراء التحقيقات الجنائية.

وبحسب الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، فقد أعلن هوفسبيان قرار إستقالته في إجتماع مع مسؤولي لجنة التحقيقات، ولم يذكر البيان الرسمي الصادر عن الاجتماع  أسباب هذا القرار.

وقال هوفسبيان لمرؤوسيه خلال الإجتماع: “أريد أن أشكر جميع الذين عملت معهم فيما يتعلق بنظام إنفاذ القانون لمدة 45 سنة، لقد عملنا معا لمدة أربع سنوات تقريبًا”.

ودافع هوفسبيان عن سجله، مدعيًا أن لجنة التحقيقات أصبحت هيئة مستقلة محمية قانونيًا من تدخل الحكومة والمدعين العامين والمحاكم والهيئات الحكومية الأخري، معربًا عن أمله في أن يحافظ خليفته على هذا “الاستقلال”.

كما حث هوفسبيان المحققين علي الابتعاد عن “السياسة”، موضحًا: “لكن هذا لا يعني الإبتعاد عن الحياة العامة” ، علي حد قوله.

وبالمثل، تنحي أيضًا فهرام شاهينيان – رئيس هيئة التحقيق الخاصة (SIS) – عن منصبه في 6 يونيه/حزيران الجاري، مشيرًا إلي “الظروف القائمة” في خطاب استقالته المقدم إلي رئيس مجلس الوزراء نيكول باشينيان.

كما استقال في الأسبوع الماضي، أرمان مكرتميان – رئيس محكمة النقض – وهو أعلي هيئة قضائية في أرمينيا. وكان المحامون قد اتهموه منذ سنوات بتقييد إستقلال القضاء.

ويعد مكرتميان و هوفسبيان من أبرز دعائم النظام السابق الذي ثار عليه المحتجون بزعامة باشينيان، حيث شغل هوفسبيان منصب المدعي العام لأرمينيا من 1998 إلي 1999 ومن 2004-2013، ثم تم تعيينه في عام 2014 لإدارة لجنة التحقيق التي تم إنشاؤها حديثا من قبل الرئيس سيرج سركيسيان.

وطوال فترة ولايته الطويلة، تم توجيه أصابع الإتهام لـ هوفسبيان بالقيام بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان عبرت عنها جماعات معارضة ومدنية، وبصفته رئيسًا للمدعي العام، فقد لعب أيضًا دورًا رئيسًا في حملات القمع الحكومية ضد المعارضة ولا سيما القمع العنيف  للاحتجاجات التي تلت الانتخابات في عام 2008 في يريفان والتي أفضت إلي القتل، كما قام بسجن العشرات من المعارضين – بما في ذلك باشينيان نفسه – بتهم أثارت الجدل، في ذلك الوقت .

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

الرئيس الأرميني الأسبق روبرت كوتشاريان

في إطار قضية الأول مارس/اذار 2008..تفتيش قصر ومكتب الرئيس الأرميني الأسبق روبرت كوتشاريان

(الأرمنية) – ذكرت وكالة الأنباء الأرمينية الرسمية أرمنبرس، أن دائرة التحقيق الخاصة الأرمينية SIS، أعلنت …