الرئيسية / أرمينيا / أخبار / أرمينيا تعترف رسميًا بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها “داعش” عام 2014 ضد الإيزيديين في العراق
البرلمان الأرميني يعترف رسميًا بإبادة الأيزيديين العراقيين
البرلمان الأرميني يعترف رسميًا بإبادة الأيزيديين العراقيين

أرمينيا تعترف رسميًا بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها “داعش” عام 2014 ضد الإيزيديين في العراق

مقبرة جماعية للأيزيديين أكتشفتها القوات الكردية بالقرب من قرية سينوني العراقية " 3فبراير/ شباط 2015"
مقبرة جماعية للأيزيديين أكتشفتها القوات الكردية بالقرب من قرية سينوني العراقية ” 3فبراير/ شباط 2015″

 

(الأرمنية) – أعلن البرلمان الأرمينى بالإجماع – اليوم الثلاثاء – قراره بالإعتراف رسميًا بالإبادة الجماعية التى ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام والمعروف إختصارًا باسم “داعش” فى العام 2014، ضد الأيزيديين في العراق.

كما طالب البرلمان المجتمع الدولي بتعقب الجناة ومحاسبة المسئولين عن عمليات القتل التي حدثت، و”إتخاذ إجراءات لضمان أمن السكان الأيزيديين”.

وأشار تقرير مطول للخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة أطلعت عليه “الأرمنية نت”، إلي أن التنظيم المتطرف، أسر آلاف الايزيديين عندما أجتاح مدينة سنجار – شمال غرب العراق – فى أغسطس /أب عام 2014،حيث فر معظمهم إلي سورية المجاورة والبعض الآخر لم يستدل عليهم حتي الآن.

وعند إستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية أواخر العام 2015، تم العثور علي 30 مقبرة جماعية للايزيديين – أحد أبرز الأقليات العرقية في تلك المنطقة – والتي يعتبرها تنظيم داعش المتطرفة أقلية مهرطقة تمارس طقوسًا “غريبة” ينبغي محاربتها.

وقد أعلنت الحكومة الأميركية رسميًا في مارس / آذار 2016 أن تنظيم الدولة الإسلامية “مسئول عن الإبادة الجماعية ضد الأيزيديين وكذلك المسيحيين وغيرهم من الأقليات الدينية والإثنية في العراق وسورية”، كما خلص تقرير لاحق أصدره محققو الأمم المتحدة إلى أن أعمال المسلحين الإسلاميين ضد الأيزيديين تتسق مع تعريف إتفاقية الأمم المتحدة للعام 1948 للإبادة الجماعية.

كان البرلمان الأرميني قد أعلن أنه “يعترف ويدين بشدة الإبادة الجماعية للشعب الايزيدي التي ارتكبتها جماعات إرهابية في العام 2014 علي الأراضي العراقية التي يسيطر عليها”.

ويعتبر رستم محموديان – العضو البرلماني الأيزيدي الوحيد والذي يمثل الحزب الجمهوري الحاكم في أرمينيا – الراعي الرئيس للقرار الصادر اليوم بالإعتراف بالإبادة، حيث عرض محموديان الوثيقة علي زملائه المشرعين أمس الإثنين، موضحًا أوجه الشبه بين الفظائع التي ارتكبت سنة 2014 ضد الأيزيديين العراقيين، والإبادة الجماعية ضد الأرمن العام 1915 من جانب الإمبراطورية العثمانية.

والمعروف أن الأتراك العثمانيين قتلوا وشردوا العديد من الأيزيديين خلال الحرب العظمي الأولي “1914-1918″، حيث فر الآلاف منهم إلي المنطقة المعروفة الآن بجمهورية أرمينيا، وهناك ما يقدر بـ50 ألف  أيزيدي يعيشون في أرمينيا حاليًا، مما يجعلهم أكبر أقلية عرقية في البلد.

كان الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان قد أدان عمليات القتل الجماعي للأيزيديين العراقيين وتهجيرهم من بلدهم وذلك بعد وقت قصير من وقوع المذابح وعمليات الإبادة التي جرت في صيف عام 2014، حيث طلب من وزارة الخارجية الأرمينية والبعثات الدبلوماسية في الخارج بـ”مضاعفة جهودها من أجل إثارة القضية علي أوسع نطاق في المحيط الدولي”.

وقد جاءت هذه الخطوة عقب سلسلة من الاحتجاجات في الشوارع نظمها الأيزيديين في يريفان، رافعين شعارات تقول إن الحكومة الأرمينية بطيئة فى الرد علي تلك الفظائع.

وفي أبريل/ نيسان 2016، أفتتح زعماء المجتمع الأيزيدي في أرمينيا نصبًا تذكاريًا في وسط العاصمة تخليدًا للشهداء الأيزيديين وغيرهم من الذين ذبحهم المتطرفين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي نفس الإطار، أشاد سعيد أفداليان – زعيم مجموعة شباب الإيزيديية – بقرار البرلمان الأرميني الصادر اليوم، مؤكدًا بأنه “حدث تاريخى”.

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

العاهل السعودي و ولي عهده يهنئان رئيس أرمينيا بـ"عيد الإستقلال"

رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين..ملك السعودية وولي عهده يهنئان الرئيس الأرميني بيوم الاستقلال

 (الأرمنية) – أفادت وكالة الأنباء السعودية، أن الملك سلمان بن عبد العزيز – عاهل المملكة …