الرئيسية / أرمينيا / أرمينيا ترد علي روسيا: الإجراءات الجنائية ليست مرتبطة بسياستنا الخارجية ولا ينبغي تفسيرها بشكل خاطئ
تيجران بالايان
تيجران بالايان

أرمينيا ترد علي روسيا: الإجراءات الجنائية ليست مرتبطة بسياستنا الخارجية ولا ينبغي تفسيرها بشكل خاطئ

(الأرمنية) – استبعدت أرمينيا مرة أخرى تغيير توجه السياسة الخارجية التقليدية، عندما ردت على إنتقادات روسيا للاتهامات الخطيرة الموجهة إليها بشان الملاحقات والمحاكمات التي تجريها ضد كبار المسؤولين الأرمن السابقين.

وردًا علي تصريحات وزير الخارجية الروسي – أمس الأول – الإنتقادية ضد إجراءات الحكومة الأرمينية الجديدة تجاه هؤلاء القادة السابقين، قال تيجران بالايان – المتحدث باسم وزارة الخارجية الأرمينية – إن الإجراءات الجنائية جزء من جهود الحكومة الجديدة الرامية إلي إرساء حكم القانون ومكافحة الفساد، مشيرًا إلي أن “هذه العمليات ليست مرتبطة بسياسة أرمينيا الخارجية ولا ينبغي تفسيرها بشكل خاطئ.”

وأضاف بالايان: “في هذا الصدد، نعيد التأكيد علي أولويات سياستنا الخارجية التي تهدف لزيادة تعزيز العلاقات الروسية-الأرمينية، وزيادة فعالية التعاون في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي وأطر الإتحاد الإقتصادي الأوراسي.

كان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، قد صرح – أمس الأول الثلاثاء – بأن القضايا الجنائية التي تم تحريكها ضد المسؤولين الأرمن السابقين تتناقض مع تأكيدات الحكومة الأرمينية الجديدة – في وقت سابق – بأنه “لا نية للاضطهاد لدوافع سياسية”، مشيرًا إلي محاكمات الرئيس الأرميني الأسبق روبرت كوتشاريان ووزير الدفاع السابق ميكائيل هاروتيونيان ونائب وزير الدفاع السابق يوري خاتشاتوروف – والذي يشغل حاليًا منصب الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) التي تقوده روسيا – حيث  يواجه الرجال الثلاثة إتهامات بالإنقلاب علي الدستور عقب الإنتخابات الرئاسية التي جرت في فبراير/شباط 2008 وتولي سيرج سركيسيان السلطة، مما تسبب في حدوث إضطرابات في يريفان نتج عنها وفاة 8 مواطنين وإثنين من رجال الشرطة والتي عرفت بأحداث مارس/اذار 2008، وقد أقرت محكمة في يريفان توقيف كوتشاريان قبل المحاكمة لمدة شهرين، وأفرجت عن خاشاتوروف بكفالة مالية في 27 يوليه/تموز الماضي، بينما يعتقد أن وزير الدفاع السابق ميكائيل هاروتيونيان قد فر أخيرًا لخارج أرمينيا.

وفي تقرير لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، ندد محللون سياسيون موالون للغرب في يريفان برد الفعل الروسي ، متهمين موسكو بالتدخل في الشؤون الداخلية لأرمينيا، ومنهم ستيبان سافاريان الذي قال: “لسوء الحظ ، ترتكب روسيا خطأً فادحًا – ليس فقط من خلال الادعاء بمحاكمات ذات دوافع سياسية في أرمينيا – ولكن أيضًا قول ما يجب علي السلطات الأرمينية فعله” .

وقال محلل آخر و هو ستيبان جريجوريان، إن الكرملين يشعر أن النفوذ الروسي في أرمينيا يتراجع في أعقاب موجة الاحتجاجات الأخيرة التي أسقطت الحكومة السابقة في البلاد. موضحًا: “أعتقد أن روسيا كانت مخطئة في الرد، إنه تدخل في شؤوننا، بل إنه ضغط علي محاكمنا وهيئات إنفاذ القانون”.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …