الرئيسية / أرمينيا / أرمينيا | اتهامات جديدة بشراء الأصوات في حق الحزب الجمهوري الحاكم
نيكول باشينيان (يمين) وإدمون مانوكيان (يسار) في مؤتمر صحفي اليوم خارج مقر اللجنة المركزية للانتخابات
نيكول باشينيان (يمين) وإدمون مانوكيان (يسار) في مؤتمر صحفي اليوم خارج مقر اللجنة المركزية للانتخابات

أرمينيا | اتهامات جديدة بشراء الأصوات في حق الحزب الجمهوري الحاكم

(الأرمنية) – قبل 48 ساعة من بدء التصويت لاختيار عمدة يريفان وأعضاء مجلس بلدية المدينة، طالبت كتلة ييلك المعارضة اليوم الجمعة باستبعاد الحزب الجمهورى الحاكم ومرشحه الرئيسي العمدة الحالى تارون ماركاريان، من السباق بسبب ما وصفته بـ”شراء الأصوات”.

وذكرت الخدمة الأرمينية لإذاعة أوروبا الحرة اليوم الجمعة أن هذا الطلب قدم إلى لجنة الانتخابات المركزية بعد أن أعلنت صحيفة “هايكاكان جاماناك” القريبة من نيكول باشينيان مرشح كتلة ييلك لمنصب العمدة،  أن مراسلتها كانت شاهدة عيان يوم أمس الخميس لعملية توزيع رشاوى انتخابية في مقر حملة الحزب الجمهوري في حي مالاتيا-سيباستيا، غرب العاصمة.

وقالت الصحفية آنا زاخاريان إنها رأت ناخبين محليين خارجين من المقر وبحوزة كل منهم مبلغ وقدره عشرون ألف درام (41 دولاراً أميركياً)، وفي أيديهم بطاقات للإقتراع عليها علامة “صح” أمام اسم ماركاريان. وقالت إنها دخلت المقر وبدأت التصوير بهاتفها المحمول قبل أن يواجهها ناشطون من الحزب الجمهوري يعملون هناك. وادعت زاخاريان أنهم استولوا على هاتفها.

ونشرت الصحيفة بعد ذلك شريط فيديو قصير يظهر اناساً يقتربون من رجل يجلس على طاولة وينادي على أسمائهم داخل المقر المكتظ.

وهرع باشينيان وقيادات آخرى من كتلة ييلك إلى مكان الحادث، وطالبوا الشرطة الأرمينية بالبحث فى مقر الحزب الجمهوري وايقاف عمليات شراء الأصوات المزعومة. ولكنهم اشتكوا بعد ذلك من أن رجال الشرطة قاموا فقط بإشعار المقر بإحكام دون اقتحامه.

وأصدرت حملة الحزب الجمهوري بياناً نفت فيه مزاعم كتلة ييلك جملة وتفصيلاً، واصفة إياها “بالتضليل التام.”

وطالبت ييلك لجنة الانتخابات المركزية صباح اليوم بالسعي للحصول على حكم المحكمة الذي من شأنه أن يستبعد الحزب الجمهوري ومرشحه الرئيسي ماركاريان من الانتخابات. كما طالبت ييلك اللجنة أن توجه الشرطة لنشر ضباطها فى جميع مقار الحملة الانتخابية للحزب الحاكم.

وقال ارتاك زيناليان أحد ممثلي الكتلة المعارضة إن واقعة حي مالاتيا-سيباستيا ان دلت على شيء فهي تدل على لجوء الحزب الحاكم إلى شراء الأصوات بشكل منتظم في الانتخابات البلدية والانتخابات البرلمانية الأخيرة.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة الانتخابات المركزية وتنظر فى الطلبات فى وقت لاحق اليوم.

ورفض رئيس لجنة الانتخابات المركزية، تيغران موكوتشيان، تأكيد أو نفي عملية شراء الأصوات المزعومة. وأضاف ان السلطات المكلفة بتطبيق القانون تجرى تحقيقاً فى الحادث.

كما نفى موكوتشيان أن مقر حملة الجمهوري في حي مالاتيا-سيباستيا حصلوا على بطاقات اقتراع صحيحة قبل الانتخابات البلدية في انتهاك للقانون الأرميني. وادعى أنهم استخدموا عينات الاقتراع فقط كـ”مادة دعائية”.

وقد اتهم الحزب الحاكم، الذي يتزعمه الرئيس سيرج سركيسيان، بالفعل بشراء الأصوات خلال الانتخابات البرلمانية التى جرت يوم 2 أبريل/نيسان. وتقول جماعات المعارضة إن الممارسة غير القانونية ساهمت في فوز الحزب الحاكم بالإنتخابات البرلمانية.

وفى تقرير صدر فى 3 ابريل/نيسان ذكر المراقبون الأوروبيون توافر “معلومات موثوقة حول شراء الأصوات وممارسة الضغوط على موظفي الحكومة وموظفي الشركات الخاصة”.

واعترف المتحدث باسم الحزب الحاكم إدوارد شارمازانوف في وقتها بأن بعض الرشاوى الأنتخابية قدمها عدد قليل من المرشحين. إلا انه أصر على انها لم تكن لها أي “تأثير ملموس” على النتائج النهائية للإنتخابات.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

خاتشريان..القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا خلال لقائه بالوفد الصيني

رجال أعمال صينيون يبدون إستعدادهم للقيام باستثمارات في أرمينيا

(الأرمنية) – عقد تيجران خاتشريان – القائم بأعمال وزير التنمية الاقتصادية والاستثمارات بأرمينيا، إجتماعًا مع …