الرئيسية / أرمينيا / أخبار / أرمن باسادينا بولاية كاليفورنيا الأميركية ينظمون إحتفالية “المقاومة وإعادة البناء والتعريف”
التاريخ فشل في تصحيح الأفعال الشنيعة التي ارتكبها الأتراك العثمانيون

أرمن باسادينا بولاية كاليفورنيا الأميركية ينظمون إحتفالية “المقاومة وإعادة البناء والتعريف”

(الأرمنية) – فى إطار تجهيزاتها للإحتفال بذكرى الإبادة الجماعية للأرمن، تنظم اللجنة المشتركة لمنظمات الجالية الأرمنية فى باسادينا بولاية كاليفورنيا الأميركية، سلسلة من الفعاليات الإحتفالية تحت عنوان “المقاومة، وإعادة البناء، وإعادة التعريف”، مقسمة على جزئين، الأول يعقد خلال يوم الأحد من كل أسبوع فى مركز باسادينا الأرمنى الواقع على شارع واشنطن بوليفار، والجزء الثانى بكنيسة المسيح الأولى.

الملصق الذى تراه هذه الأيام لإحتفالية “المقاومة، وإعادة البناء، وإعادة التعريف”

وقال راديو أرمينيا العام إن الحدثين هما جزء من الاحتفال المقبل بالذكرى الثانية بعد المائة لإبادة الأرمن، ونقلت عن عضو اللجنة المنظمة فيكتوريا دوشوغليان، قولها: “لا أستطيع أن أفهم أن قضية الإبادة الجماعية الأرمنية لم يتم حلها حتى يومنا هذا، لقد حان الوقت لكى يتخذ المجتمع العالمى خطوات جادة لتصحيح الانحراف والأخطاء وآثام الماضي التي تسببت فى إنحراف الإنسانية عن طريقهامما تسبب في تدهور الضمائر، حيث أن الكفاح ضد الإبادة الجماعية والفظائع التي ترتكب في مجال حقوق الإنسان لا يزال قائما وسائدا الى يومنا هذا، فكما كما كان الحال في الماضي، فإن العالم يشهد الآن مناخا سياسيا مثيرًا للجدل بإنتشار الإبادة الجماعية والفوضى الأيديولوجية المدمرة، فالإبادة الجماعية التي وقعت في التاريخ الحديث لم تعلمنا بعد كيفية التعايش فى سلام، ولكن يبقى أن هناك أمل فى مستقبل يسوده الأمن والمحبة”.

من جانبها، شددت رئيسة اللجنة تالين هيندويان على أن: “التاريخ فشل في تصحيح الأفعال الشنيعة التي ارتكبها الأتراك العثمانيون والتي تسببت فظاعتها في ألم ومعاناة لا توصف للأمة الأرمنية، ولطالما ظلت قضية الإبادة الجماعية للأرمن دون حل، فإن بصمة الشر والعار ستظل موجودة بشكل دائم في إرث الإنسانية”.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

روبن نالبانديان.. كبير الحرفيين في نقش الصلبان على الحجر

“أرمينيا ..أرض الكتاب المقدس”..معرض من خلال الحجارة في موسكو

(الأرمنية) – “أرمينيا..أرض الكتاب المقدس”..هو إسم المعرض الذي يقام بموسكو عاصمة روسيا الإتحادية هذه الأيام …