الرئيسية / الشتات / الامريكتين واستراليا / أرمن أقليم “الكيبيك” بكندا ينظمون المسيرة السنوية الرابعة من أجل الإنسانية ومنع الإبادة الجماعية
جانب من المسيرة التي نظمها أرمن الكيبيك بمونتريال
جانب من المسيرة التي نظمها أرمن الكيبيك بمونتريال

أرمن أقليم “الكيبيك” بكندا ينظمون المسيرة السنوية الرابعة من أجل الإنسانية ومنع الإبادة الجماعية

(الأرمنية) – بمشاركة الآلاف من مختلف الجنسيات والأعراق والناشطين السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، نظم أرمن إقليم “الكيبيك” بكندا – الأحد الماضي – المسيرة السنوية الرابعة من أجل الإنسانية ومنع الإبادة الجماعية.

وبحسب موقع الإذاعة الأرمينية العامة، فإن هذه المسيرة نظمتها “اللجنة الوطنية الأرمنية” بـ(كيبيك) ومنظمة العفو الدولية، بالتعاون مع معهد مونتريال لدراسات الإبادة الجماعية، ومتحف مونتريال للهولوكست (محارق اليهود)، والتحالف من أجل الإعتراف بالإبادة الجماعية، ومؤسسة راؤول فالينبرج ، ومنظمة CIJA …وهي تعبيرعن وحدة جميع البشر الذين يعيشون في هذا الأقليم من أجل دعم الجهود الدولية لحماية حقوق الإنسان علي مستوى العالم.

وقد سار النشطاء في مسيرة جابت وسط مدينة مونتريال بدءا من ميدان كابوت إلي ساحة كندا، تحت شعار “إحياء ذكري وإدانة ومصالحة” للتذكير بالمآسي التي سببها مرتكبي إنتهاكات حقوق الإنسان وأعمال الإبادة الجماعية.

يذكر أنه تم تنظيم مسيرة من أجل الإنسانية في عام 2015 من قبل اللجنة الوطنية الأرمنية في كيبيك كمبادرة رمزية لرفع الوعي وإدانة انتهاكات حقوق الإنسان في إطار الذكرى المئوية للإبادة الجماعية للأرمن علي يد الدولة العثمانية التركية عام 1915، وقد تعاون منظمو المسيرة أخيرًا مع المبادرة التي أطلقها مجلس مدينة مونتريال لحقوق الإنسان، لتعزيز الجبهة الموحدة لأفراد المجتمع وقادة المجتمع المدني ضد هذه الأعمال الشنيعة.

ومن بين المتحدثين في هذا الحدث إيمانويلا لامبروبوليس – عضو البرلمان عن سانت لوران، التي أثنت علي قوة وتفاني المجتمع الأرمني في مونتريال: “فمن خلال المشاركة في مسيرة كهذه، نرفع أصواتنا لضمان إستمرار كندا في إدانة إنتهاكات حقوق الإنسان والإبادة الجماعية وحماية حقوق الإنسان لدينا”.

وأضافت لامبروبوليس: “لقد عززت الإبادة الجماعية للأرمن – كمأساة – رغبة أرمن الشتات في جميع أنحاء العالم للوقوف ضد أية إنتهاكات لحقوق الإنسان وأعمال الإبادة الجماعية في أي منطقة من العالم، موضحة: “نحن نتحدث كصوت واحد حتي نتمكن من بناء مستقبل من الكرامة والتسامح في جميع أنحاء العالم”.

ومن بين المتحدثين الاخرين وزيرة العلاقات الدولية بالمقاطعة كريستين سان بيير، وعضو اللجنة التنفيذية في مونتريال كريج ساوف، وعضو مجلس مدينة مونتريال ونائبة العمدة السابقة ماري ديروس وعضو مجلس مدينة لافال والعضو التنفيذي السابق باللجنة الوطنية الارمنية ارام ايلجوز، وكايل ماثيوس.. المدير التنفيذي معهد مونتريال لدراسات الإبادة الجماعية.

 

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

مقر القنصلية الأرمينية العامة بحلب السورية

القنصلية الأرمينية العامة في حلب بسورية تعود إلي مبناها الرئيس بعد سنوات من “التجوال”

(الأرمنية) – زف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأرمينية، لجموع الأرمن السوريين نبأ عودة القنصلية …