الرئيسية / أرمينيا / أرارات ميرزويان: البنك الدولي يعلن أن أرمينيا غير مؤهلة للحصول علي برنامج المعونة الأمريكية
ميرزويان: أرمينيا غير مؤهلة للحصول علي برنامج المعونة الأمريكية
ميرزويان: أرمينيا غير مؤهلة للحصول علي برنامج المعونة الأمريكية

أرارات ميرزويان: البنك الدولي يعلن أن أرمينيا غير مؤهلة للحصول علي برنامج المعونة الأمريكية

(الأرمنية) – قال أرارات ميرزويان – النائب الأول لرئيس الوزراء الأرميني – أن أرمينيا لم تعد مؤهلة للحصول علي برنامج المعونة الأمريكية الذي يقدر بملايين الدولارات، وذلك وفقًا لما أورده البنك الدولي حول معدلات النمو البطيئة في مستويات المعيشة بالبلاد.

وقد أطلقت إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، برنامج حساب تحدي الألفية (MCA)  في عام 2006 ، في محاولة لمكافأة الدول النامية الملتزمة بالإصلاحات الرئيسة، وبعد ذلك بوقت قصير.. حصلت أرمينيا علي منحة بقيمة 177 مليون دولار من أموال صندوق تحدي الألفية  (MCC) من أجل إعادة تأهيل شبكات الري الريفية.

كما قررت مؤسسة تحدي الألفية (MCC) – وهي وكالة حكومية أمريكية تدير برنامج المعونة – تخصيص 60 مليون دولار أمريكي، لإعادة إعمار الطرق الريفية في البلاد.. لكنها ألغت هذا التخصيص بعد وقت قصير من إنتخابات 2008 الرئاسية ، والتي أعقبتها حملة حكومية ضد المعارضة الأرمينية.

وقد حاولت حكومة الرئيس السابق سيرج سركيسيان – دون جدوي – أن تحصل علي حساب تحدي الألفية من أجل إلغاء تجميد المساعدات لأرمينيا، إلا أن  مسؤولين أمريكييين أكدوا – بالإضافة إلي أمور أخري – أن الحكومة الأرمينية لم تتخذ بعد من الإجراءات ما يكفي لمكافحة الفساد علي نطاق واسع.

وأشارت الولايات المتحدة إلي استعدادها لتعزيز مساعداتها الاقتصادية لأرمينيا في أعقاب الثورة الديمقراطية “المخملية” التي قادها نيكول باشينيان وأوصلته إلي السلطة، حتي أن السفير الأمريكي لدي يريفان – ريتشارد ميلز – قال في أواخر مايو/أيار الماضي، إن واشنطن تستكشف الآن مدي إمكانية قيام الجهات المانحة الأمريكية، إعادة تقديم المساعدات لأرمينيا في ضوء المستجدات الحديثة.

كما ناقش ميرزويان القضية مع المسؤولين الأمريكيين عندما زار واشنطن الأسبوع الماضي، وقال إنه تم إبلاغه بأن أرمينيا غير مؤهلة للحصول على تمويل من حساب تحدي الألفية، لأن البنك الدولي قام مؤخرًا بتغيير تصنيف أرمينيا من “دخل متوسط ​​منخفض” إلي بلد ذات “دخل متوسط ​​مرتفع”.

وصرح ميرزويان لموقع الخدمة الأرمينية لراديو أوروبا الحرة، بأنه اقترح أن تنظر الحكومة الأمريكية في قنوات أخري للدعم المالي للسلطات الجديدة في يريفان، موضحًا: “إذا كنا لم نعد نلتزم بمعايير MCA ، فأعتقد أنه من الممكن – بالتأكيد – التفكير في آلية جديدة حيث ستقدم الولايات المتحدة المساعدة الديمقراطية لأرمينيا”.

وقال السفير ميلز – الأسبوع الماضي – إن واشنطن لا تزال تدرس زيادة المساعدات لأرمينيا، معلنًا للصحفيين: “نحن ننظر إلي ما هو ممكن، بما في ذلك التغييرات في مستويات تمويلنا من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وغيرها من الوكالات الحكومية الأمريكية”.

كان سورين سركيسيان – المحلل السياسي الأرميني – متشككًا بشأن فرص الحكومة الباشينية في الحصول علي مساعدات أمريكية أكبر، وقال:”أعتقد أنه من غير المحتمل وصول مساعدات علي الأقل في هذه المرحلة -خاصة في ظل إدارة ترامب – لأن أولويات إدارة ترامب (الدولية) مختلفة بعض الشيء”.

وأشار سركيسيان إلي أن الوضع قد يتغير إذا سيطر الحزب الديمقراطي علي الكونجرس الأمريكي في إنتخابات التجديد النصفي خلال نوفمبر/تشرين ثاني المقبل، حيث أن المشرعين الديمقراطيين – تقليدياً – أكثر دعمًا للقضايا التي دافعت عنها جماعات الضغط الأمريكية- الأرمنية، من زملائهم الجمهوريين.

شارك برأيك

إقرأ أيضاً

باشينيان : الانتخابات ضرورية لإكمال "الثورة المخملية"

بعد تقديم إستقالته..باشينيان يعلن في خطاب متلفز إلي الأمة: “الجمهوري” ليس “عدو” للشعب الأرميني

(الأرمنية) – أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، إستقالته من منصبه في وقت متأخر – …